موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: حقيقة العاصفة ولماذا “جينا”؟

ريما أبو خليل – موقع MTV

بعد “زينة” و”يوهان” ها هي “جينا” ببرودتها القارسة تقترب من منطقتنا لنشهد طقساً شديد البرودة يرافق العاصفة.
سيكون مركز العاصفة، القادمة إلينا من تركيا، القطبيّة المنشأ، شمال غرب سوريا، ولن تكون “شرسة” من ناحية سرعة الرياح كما العاصفة “يوهان” فالرياح لن تتعدّى سرعتها الـ80 كلم/الساعة خصوصاً يوم الخميس، ولكنّ المنخفض الجوي الذي ننتظره سيكون قويّاً مع ثلوج على المرتفعات المتدنية.

فوفق جوزيف القارح، صاحب صفحة متخصصة بالأحوال الجوية على “الفيسبوك”، فإن العاصفة التي تبدأ بعد ظهر الأربعاء، ستحمل تدنياً في الحرارة، وتساقطاً للأمطار والثلوج، موضحاً أنها ستبلغ ذروتها ليل الخميس-الجمعة، حيث من المتوقّع أن تتساقط الثلوج على ارتفاع 600 متر وربّما أدنى، على أن تكون المناطق الجنوبية الأكثر تأثراً.
ووفق القارح، فإن الثلوج ستلامس يوم الأربعاء الـ1400 و1300 متر، على أن تتدنى خلال ساعات الليل لتصل الى 1000 متر و900 متر فجر الخميس، وتستمرّ بالتدني لتصل إلى ارتفاع الـ600 متر ليلاً.

أمّا فجر الجمعة، فمن المتوقّع أن تتساقط الثلوج على ارتفاع 500 و400 متر، وقد يستمرّ الطقس على هذا النحو حتى يوم السبت، الذي من المرجّح أن يشهد أيضاً تساقطاً للثلوج، ولكن من دون إمكان جزم الأمر حتى الساعة بسبب حركة المنخفض الجوي.
وعمّا يشاع عن أنّ هذه العاصفة ستكون أشدّ برودة من العاصفة “زينة”، قال القارح: “شهدنا درجات حرارة متدنية جداً بعد العاصفة “زينة” أما في حالة “جينا”، فإنّ العاصفة ستترافق مع درجات حرارة متدنية قد تصل إلى درجة واحدة تحت الصفر في بعض المناطق على ارتفاع 600 متر، على أن تبدأ بالارتفاع تدريجاً”، محذراً في المقابل من تشكّل طبقات من الجليد مع بدء انحسار العاصفة وخلالها، ومن البرد القارس خصوصاً ليل الخميس وصباح الجمعة.

وعن سبب تسمية المنخفض الجوي بـ”جينا”، قال: “هذه التسمية انتشرت عبر “الفايسبوك” على صفحات متخصصة بالأحوال الجوية، وهي ليست تسمية رسميّة، فمصلحة الارصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني لا تزال تتكلّم عن هطول أمطار يوم الأربعاء وليس عن منخفضٍ جويّ”.

قد يعجبك ايضا