موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عاصفة روسية تضرب لبنان غداً .. ثلوج وأمطار وطقس بارد!!

بعد العاصفة “يوهان” التي ضربت لبنان الأسبوع الماضي، يستعد لبنان إلى التأثر بمنخفض ثلجي وبارد وفق توصيف مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في تل عمارة. وأشارت إلى انتهاء هدنة استقرار الطقس في لبنان إذ لم يبقَ منها سوى ساعات قليلة مع إعلان المدير العام للمصلحة الدكتور ميشال افرام عن اقتراب وصول منخفض جوي جديد إلى لبنان بدءا من مساء يوم الأربعاء، ويستمر يومي الخميس والجمعة، وينحسر يوم السبت بشكل كامل. ويليه تشكل للجيلد بدءاً من ارتفاع 900 متر.

ويصل المنخفض الجديد من أوروبا الشرقية وتركيا ويحمل رياحاً قطبية المنشأ منشأها غرب روسيا، يتأثر بها شرق المتوسط وتتلاقى مع منخفض جوي آت من وسط المتوسط، ما ينتج طقسا ماطرا وباردا مع ثلوج قد تصل إلى 700 متر وربما أقل.

وشدد افرام على أن “كل ما يقال عن عاصفة آتية من سيبيريا أو أحوال جوية خطيرة لا صحة له وما يصل إلى لبنان منخفض جوي ثلجي اعتيادي وشهد لبنان مثله سابقاً. فمن المتوقع أنه بدءا من مساء الغد يشهد لبنان هطول أمطار غزيرة وتساقط ثلوج تبدأ على ارتفاع 1400 متر، ثم تتدنى إلى مرتفعات لا تزيد عن 900 متر، ثم تصل يومي الخميس والجمعة إلى مرتفعات لا تزيد عن 700 متر وربما أقل. وتترافق مع رياح باردة ولكنها أخف من التي شهدها لبنان إبان المنخفض الأخير. وستتركز هذه الرياح الناشطة على طول المنطقة الممتدة من جونيه وصولاً إلى صور.

وتحدث افرام عن موجة جليدية يشهدها لبنان بدءاً من مساء السبت المقبل، مع الانحسار الكامل للطقس المثلج وتستمر لأيام عدة ثم تنحسر بشكل كامل في 24 الجاري.

ولفت افرام إلى أن المنخفض الجديد أكثر برودة مما شهده لبنان في الأسبوع الماضي إنما ليس أقوى، مشيراً إلى أن توالي المنخفضات الجوية على لبنان يعود إلى مرتفعات جوية تتشكل فوق أوروبا، وتعمل رياح على دفعها باتجاه لبنان عبر تركيا والبحر الأبيض المتوسط، وهذا مؤشر إيجابي على منسوب المياه الجوفية التي استفادت كثيرا هذا العام من الثلوج، لا سيما المنخفض الجوي الاول الذي حمل معه تراكم ثلوج مع درجات حرارة منخفضة، فعلت فعلها في ذوبانها وتسربها الى داخل الطبقات الجوفية.

وأوردت مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية أرقام الهطولات المطرية. فقد هطل خلال العاصفة الأخيرة 11 ملليمتراً من الأمطار في بلدة القاع في أقصى شمال البقاع وفي تل عمارة، وفي رياق 84 ملليمتراً، وفي صور 161 ملليمتراً، وفي الفنار 106 ملليمترات، وفي كفرشخنا 112 ملليمتراً، وفي العبدة شمال لبنان 105 ملليمترات، وفي حاصبيا 167 ملليمتراً، وفي كسروان 128 ملليمتراً.

قد يعجبك ايضا