موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصورة: آخر ما كتبه الشهيد حسن عبدالله على صفحته على فايسبوك

وكان في ساعات القتل، وتكدس أجساد الشهداء من حوله تلوح ابتسامة مضيئة على شفتيه لأنها لحظات العناق… هي صعود من أقصر الطرق إلى معارج الانسانية… جاء بشهادته ليحكم في محكمة التاريخ… ليصرخ صوت الدم الى «الأموات المتحركين».
د علي شريعتي

 

قد يعجبك ايضا