موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أهالي المخطوفين لدى داعش قلقون… وزيارة مرتقبة للحريري

يعيش أهالي العسكريين الأسرى لدى تنظيم الدولة الإسلامية حالة من القلق على مصير أبنائهم بعد توارد معلومات عن اشتباكات بين أعضاء التنظيم وسقوط قتلى وجرحى.

ويقول أحد أقرباء العسكريين المحتجزين لدى داعش إن الإتصالات مقطوعة مع الشخص الذي كان يفاوض باسم داعش كما أن الوسيط اللبناني أحمد الفليطي لا يرد على الإتصالات الهاتفية. ويتحدث هذا الشخص أن المعلومات التي وردتهم تقول بأن موكباً لداعش كان في عداده أمير القلمون أبو أسامة البانياسي تعرض لغارة جوية سورية ما أدى إلى مقتله وقد نشبت عقب ذلك اشتباكات بين مجموعة البانياسي ومجموعة أبو الوليد المقدسي على خلفية اتهامات متبادلة عن خروقات في صفوفهم لصالح مخابرات النظام.

الأهالي يحاولون منذ يومين تأمين قناة اتصال ثانية من أجل الإطمئنان إلى أبنائهم ولكنهم حتى الساعة لم يوفقوا وأشاروا إلى أنهم وأهالي العسكريين المحتجزين لدى جبهة النصرة سيتحركون في الساعات المقبلة باتجاه عدد من القيادات السياسية من أجل المزيد من التحرك الإيجابي في قضيتهم لافتين إلى أن من بين أبرز الزيارات التي سيقومون بها هي إلى بيت الوسط حيث سيلتقون بالرئيس سعد الحريري.

قد يعجبك ايضا