موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

احذروا وسائل التواصل الاجتماعي!

قد لا يُستثنى بيتٌ من هذا المشهد. فهو عصر وسائل التواصل الاجتماعي بامتياز. إلا أنّ الأمر بات نوعا من الإدمان بالنسبة إلى بعضهم، ولاسيما المراهقين منهم، ما يفرضُ ضوابط لا بدَّ من التقيد بها، وهذا ما تخبره للـmtv أمٌّ لولدين.

غالبًا ما يعاني المراهقون من مشكلة قلة النوم. ففي حين يفترض بهم أن يناموا يوميًّا ما لا يقل عن الثماني ساعات، هم ينامون أقلَّ من ذلك بكثير، لأسباب بيولوجية تتعلق بعمرهم، وجاءت وسائل التواصل الاجتماعي، لتزيد الأمر تعقيدًا.

لهذه الأسباب، يدعو أهلُ الاختصاص إلى وضع مزيد من الضوابط، لدفع المراهقين إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي باعتدال، ولاسيما في بحر الأسبوع، وإلا فإنَّ النتائج ستكون كارثية على صحتهم من جهة، وحياتهم العملية من جهة ٍأخرى، على المستويين القريب والبعيد.

قد يعجبك ايضا