موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

انقذوا أحمد

ينام أحمد البرداويل (أربع سنوات، فلسطيني الجنسية) في السرير في المستشفى. تتكدس الأوراق والأقلام إلى جانب السرير. يحب أحمد الأوراق والأقلام فيخربش عليها ما يحلو له أو يرسم بعض الوجوه كوجه الممرضة التي تعاينه. يهوى أحمد اللعب بالسيارات الصغيرة، من دون أن يتمكن من الالتحاق بالمدرسة.

يشكو أحمد، وفق طبيبه المعالج الاختصاصي بأمراض الأعصاب والدماغ عند الأطفال الدكتور ماهر لمع، من داء الصرع، وتم تشخيصه منذ عمر السنة وشهرين. ينتج داء الصرع (الذي يشار إليه باللغة المحكية بهزة حيط، أو الوقوع في النقطة) عن خلل في الشحنات الكهربائية في الدماغ، ما يؤدي إلى ظهور شحنات كهربائية زائدة أو مفاجئة.

لا يستجيب أحمد اليوم إلى الأدوية الكلاسيكية ما يوجب العلاج بواسطة حث العصب الحائر (Vagus nerve stimulation)، أي زرع جهاز تحت الجلد لتنظيم الشحنات الكهربائية في الدماغ. وتبلغ كلفة إجراء العملية، وفق الطبيب لمع، أربعون مليون ليرة. يمكث أحمد في المستشفى، وفق والدته عبير الحج حسن، منذ شهر ونصف بسبب شدة النوبات وزيادة وتيرتها. كان من المفترض إجراء العملية منذ شهر أيلول الماضي غير أن عدم توافر المبلغ المطلوب أحال دون ذلك.

لجأت الوالدة إلى جمعيات ومنظمات عدة (الأونروا، دار الفتوى، جمعية الرعاية الصحية…)، وتمكنت من جمع بعض الأموال. وقام شباب مخيم شاتيلا منذ أسبوع بحملة على “الفايسبوك” بعنوان “انقذوا احمد” لجمع التبرعات، غير أن الأهل ما زالوا بحاجة إلى 27 مليون ليرة لإجراء العملية. وما زال أحمد ينتظر في المستشفى، ويخربش ما يحلو له على الأوراق، في انتظار إجراء العملية.

(ملاك مكي – السفير)

قد يعجبك ايضا