موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مستشفى الجعيتاوي تسترخص: سوريون بدلاً من اللبنانيين

يبدو أن تداعيات الأزمة السورية لا تزال تُرخي بظلالها ومآسيها على لبنان، وباتت تنقض يومياً على كاهل المواطن اللبناني ولقمة عيشه. وفي جديد القضية، معلومات كُشفت لـ”ليبانون ديبايت” عن قيام ادراة مستشفى الجعيتاوي – الأشرفية باستخدام بعض الممريضين السوريين عوضاً عن اللبنانيين.

وفي تفاصيل القضية، أفادت مصادر خاصة من داخل مستشفى الجعيتاوي – الأشرفية لموقع “ليبانون ديبايت” عن وجود موظفين من الجنسية السورية يشغلون مراكز “مساعد طبيب” و”ممرض” داخل حرم المستشفى ويتقاضون أجوراً ورواتباً متدنية جداً بالنسبة لأجرة أي ممرض أو عامل لبناني داخل القطاع الطبي.

وأكدت المصادر أن “المستشفى تضع الممرضين السوريين في أماكن عادة يكون فيها المريض فاقداً للوعي وذلك تجنباً لاكتشافه أو تعرفه على هوية وجنسية الممرض الواضحة من خلال لهجته السورية، ويستثنى من هذا الاجراء احد العاملين السوريين ويدعى د.ك وهو يعمل على نقل المرضى إلى قسم الأشعة”.

واذ لفتت إلى أن “نسبة السوريين لا تتعدى الـ10% من بين الموظفين”، قالت “ان هذا الموضوع خلق حالة من البلبلة والتوتر في داخل المستشفى”.

وأشارت إلى أن “المستشفى لا تقوم بادراج هؤلاء ضمن لوائح الضمان الاجتماعي وبالتالي بامكانها طردهم أو فصلهم عن العمل متى أرادت من دون أن يقع على كاهلها أيّ اعباء مادية”.

وفي اتصال مع ادارة المستشفى، تحفظت الاخيرة عن الاجابة وطلبت الاتصال بها يوم غد معللةً ذلك باجتماع الادارة.

موقع “ليبانون ديبايت” يضع هذه القضية برسم وزارة العمل الجهة المعنية بالحفاظ على حقوق العامل والمستخدم اللبناني وحماية لقمة عيشه.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا