موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

5 شبان لبنانيين إلى سوريا.. لـ”الجهاد”

انشغلت بلدة بقاعصفرين في الضنية بخبر سفر خمسة شبان من أبنائها إلى تركيا للانضمام إلى تنظيم «داعش» في سوريا، وسط مساع تبذل من قبل عائلاتهم لإعادتهم إلى لبنان، خصوصاً ان المعلومات المتوفرة تؤكد أنهم لم يدخلوا بعد إلى سوريا وما زالوا في تركيا.

وأشارت المعلومات إلى أن خمسة شبان تتراوح أعمارهم بين 20 و22 عاماً توجهوا قبل 12 يوما إلى بيروت، بعدما كانوا ابلغوا ذويهم بأنهم ذاهبون للبحث عن عمل هناك. وبعد أيّام قليلة، تلقّت عائلاتهم اتصالات منهم لإبلاغها بأنهم أصبحوا في تركيا ويستعدون للدخول إلى سوريا بهدف «الجهاد». وترك خبر انتقال هؤلاء الشبان إلى تركيا صدمة بين أهاليهم وأبناء بلدتهم، خصوصا انه لا يعرف عنهم انهم يحملون أية افكار متطرفة، فضلا عن ان البلدة معروفة بانفتاحها وعدم تعصبها، رغم مشاركة شخص منها في القتال في سوريا ومقتله هناك، ولكنه لم يكن يقيم فيها وأتى من اوستراليا إلى سوريا مباشرة.

ورجّحت المصادر أن يكون تجنيد هؤلاء الشبان قد تمّ عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل اشخاص عملوا على اقناعهم بالسفر، من دون استبعاد فرضية وجود اشخاص في لبنان قاموا بتسهيل هذه المهمة. وتتركز التحريات حالياً على مشتبه بهم من الجنسية السورية بالتعاون مع لبنانيين، كانت الاجهزة الامنية رصدت تحركاتهم منذ فترة وسط معلومات عن فرار احد اهم المطلوبين وهو سوري الجنسية.

وإذ يسيطر الحزن على الاهالي، علمت «السفير» ان شقيق احد الشبان يعتزم السفر الى تركيا لاقناعهم بالعودة الى لبنان، وأن ذلك يتم بالتنسيق مع القوى الامنية التي أبدت استعدادها للمساعدة.

وذكرت معلومات ان وسطاء أجروا اتصالات مع الجانب التركي عبر «الانتربول» بهدف محاولة توقيف الشبان ومنعهم من الدخول الى سوريا.

المصدر: السفير

قد يعجبك ايضا