موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عصابة مُخدرات تُردي مدير الكلية في الطريق الجديدة قتيلاً

ربيع دمج – ليبانون ديبايت

تعددت اسباب القتل والموت واحد، كما المستهدف واحد: مواطن لبناني.

ومع تفشي ظاهرة جرائم القتل المتنقلة في لبنان والتي تأخذ مداها، كان آخرها يوم أمس الأحد في طريق الجديدة في بيروت. حيث اهتزت المنطقة بفاجعة العثور على الأستاذ جنان محمد الشتات جثة هامدة في أحد غرف ثانوية عمر بن الخطاب التابعة لجمعية المقاصد الخيريّة الإسلامية، في ظروف غامضة.

سيناريوهات كثيرة حيكت وتداولها أهالي المنطقة، إلَّا أنَّ مصدراً مقرباً من عائلة الضحية، تحدث إلى موقع “ليبانون ديبايت”، كاشفاً عن “شبكة لترويج المُخدرات داخل المدرسة مؤلفة من تلاميذ في الصفوف الثانوية يرأسها أحدهم ويُنسق مع رئيس عصابة من خارج المدرسة”.

ولفت المصدر إلى أنَّ “الضحية لاحظ أمراً خطيراً يحدث داخل حرم المدرس، فطلب من الناطور المراقبة وابلاغه بأي حدثٍ غريب”، مُضيفاً: “يوم أمس وحوالى الساعة العاشرة صباحاً اتصل الناطور بالشتات وأخبره عن مجموعة تلاميذ داخل المدرسة وتوجه على الفورّ لمعرفة ما يجري، فما كان منه إلَّا كشف وفضح العصابة، ليعمد بعد ذلك رئيسها إلى ضرب الشتات بـ”الشاكوش” ويُرديه قتيلاً”.

وعلى أثر الجريمة، أفادت “جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية” في بيروت، في بيان، عن العثور على مدير كلية عمر بن الخطاب التابعة للجمعية الاستاذ جنان محمد الشتات، جثة هامدة في مبنى الكلية، وان الأجهزة الأمنية تقوم بالتحقيق لتحديد سبب الوفاة.

وأعلنت إقفال مدارس ومعاهد الجمعية في بيروت يوم الاثنين 2 آذار 2015 على الفقيد حداداً.

قد يعجبك ايضا