موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

من صيداوي – شيعي إلى مُقاتلٍ في صفوف “النُصّرة”

نعت عائلة غندور الصيداوية، أمس الاثنين ابنها حسن عبد الناصر (مواليد 1994) الملقب بـ”أبو جعفر غندور”، والذي ترددت معلومات صباحاً عن مقتله خلال قتاله في صفوف تنظيم “جبهة النُصرَّة” في سوريا.

مصادر مطلعة، تحدثت إلى موقع “ليبانون ديبايت” عن غندور، كاشفةً انه من “الطائفة الشيعية واحد اقاربه مختار مقرب من “حزب الله”، الا ان ترعرعه في حيّ رجال الاربعين الصيداوي، جعلته واهله يتأثرون بالمذهب السني”.

واضافت المصادر ان “البيئة التي تعيش بها عائلة غندور خاضعة للجو السلفي، الأمر الذي أدى إلى انجرار حسن غندور إلى حركة الشيخ الفار من وجه العدالة أحمد الأسير، إلَّا أنَّه لم يشارك في أي عمل تنظيمي أو أمني معه، والدليل على ذلك انه لم يكن مطلوباً من الأجهزة الامنية اللبنانية بعد أحداث عبرا”.
ووفق المصادر إن عائلة حسن غندور الصغيرة ليست مع الفكر المتطرف، “لكنها تفاجأت باختفاء ابنها قبل نحو شهرين، لتصدم بمقتله في سوريا”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا