موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل هناك انفلونزا خنازير في لبنان؟

“انفلونزا الخنازير يضرب لبنان مجدداً!” خبر طغى على غيره من الاخبار التي تداولتها وسائل الاعلام أمس، فالصورة التي نُقِلت أشعرت المتابعين أنهم على أبواب وباء قد يصيب الجميع، وأن الناجي منه محظوظ كبير، إذ فجأة أعيد تسليط الأضواء على هذا المرض، ليس لظهور حالة بل حالات، حسبما ذكرت بعض وسائل الإعلام، وللمستشفى اللبناني الايطالي في مدينة صور النصيب الأكبر من العدوى، فما حقيقة ذلك؟

تكهنات لأمر روتيني
“النهار” اتصلت بمسؤول الانعاش في المستشفى محمد عاصي الذي أكد أن كل ما يتمّ الحديث عنه مجرد تكهّنات لم تثبتها التحاليل بعد، وقال: “وصل قبل يومين مريض يبلغ من العمر قرابة 66 عاماً، مصاباً بالتهاب رئوي حاد، وطبقاً لتعميم وزارة الصحة على جميع المستشفيات لا بد من أن يتم إبلاغها عند وصول مثل هذه الحالات وهذا ما فعلناه. نتيجة ذلك حضر مندوبون عن الوزارة أخذوا عينات من المريض. ثمّ استطرد “لدينا حالة التهاب رئوي واحدة وليس ثلاث أو خمسة كما نقلت إحدى الوسائل الإعلامية التي حضر مراسلها الى هنا وغادر من دون أن يتحدّث الى أيّ طبيب، ومع ذلك ظهر تقرير يتحدّث عن ظهور المرض ربما وبدء انتشاره، من أعطاه هذه المعلمومات؟”
“تبليغ الوزارة أمر روتيني وهو يحصل مع أيّ حالة غريبة أو ضخمة أو قوية، ولا شيء مميّز في حالة المريض الذي بات وضعه مستقراً، وإلى حين صدور نتائج التحاليل التي تأخذ وقتاً، أتمنّى من الوسائل الإعلامية عدم فبركة الأخبار والانتظار”.

“موسمية” فقط
وعلمت “النهار” من مصدر موثوق أن “لا وجود لأيّ حالة انفلونزا خنازير في لبنان، وتبيّن من نتائج الكشف الذي أجري عليها، أن الاصابة هي نوع من الانفلونزا الموسمية”، وتعجّب المصدر من إصدار وسائل إعلان أحكامًا ونتائج قبل ان تجرى الفحوصات على العينات”.

ظهور وانتشار
اسم هذا المرض وحده يرعب، فكيف اذا تمّ الحديث عن ظهوره وانتشاره؟ هو مرض تنفسي حاد يصيب الخنازير، يمكن أن ينتشر بسرعة، وهو ينتقل الى الإنسان عند الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة به، كما ينتقل من شخص إلى آخر بنفس طريقة انتقال الانفلونزا الموسمية أي بواسطة الرذاذ المنتشر في الهواء عند التنفس أو السعال أو العطس.
أما أعراض هذا المرض، فهي ارتفاع في درجة حرارة الجسم، مشاكل تنفسية حادة، سعال، ألم في الحلق والعضلات، رعشة مع آلام في جميع أنحاء الجسم وضعف ووهن وصداع، كما قد يصاب بعض الأشخاص بإسهال وقيء، أما تشخيص هذا المرض فيكون عبر جمع عينة من الإفرازات التنفسية خلال الأيام الأربعة أو الخمسة الأولى على ظهور عوارضه.

اليوم خنزير وغداً طيور
قبل أشهر أطلّت وسيلة إعلامية وتحدّثت أن مصابة بمرض جنون البقر قابعة بأحد المستشفيات اللبنانية، وأن هناك تكتّمًا على الموضوع وعلى حالات أخرى مماثلة، وأن المرض تم التقاطه من اللحوم، ليتضح بعدها ان لا علاقة للحوم بالأمر وأن المريضة تعاني من التهاب رئوي حاد سببه عامل وراثة، واليوم تم اكتشاف مصاب بإنفلونزا خنازير وهمي، وغداً سنكون على موعد مع مريض انفلونزا طيور، فقد ظهر ان لدى بعض الإعلاميين القدرة على تحليل الأمراض من دون انتظار نتيجة المختبرات!

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا