موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

طائفة جديدة.. في لبنان

منذ تسعة أشهر وُلدت ناي، من أب وأمٍّ ينتمي كلٌّ منهما إلى دين مختلف. شطبا القيد الطائفيَّ عن هويتيهما، وتزوجا مدنيًّا، منذ ما يقاربُ العام والنصف. قبل الإقدام على هذه الخطوة، كانا يدركان التحديات. فهما في بلد تحكمه الطائفية.

العُرفُ المعتمد في لبنان، يَنسُب الأولاد لدى تسجيلهم، إلى مذهب الوالد. أمّا ناي، فوالدها شطب قيده، وبالتالي، فإنَّ قيدها أيضًا مشطوب.

ما يقارب الخمسمئة ألف طفل لبناني، ولدوا نتيجة زواج مختلط، قد يكون دينيًّا أو مدنيًّا. بعضهم يحمل مذهب والده، فيما آخرون شطبَ قيدهم، تمامًا كما شُطِبَ قيد ناي. أمّا اللافت في الموضوع، فهو أنَّ شطب القيد من سجلات من هم دون سنِّ الرشد، هو الصواب بالنسبة الى القوانين الدولية التي يعترف بها لبنان.

شطب القيد والانتقال إلى حياة مدنية مع احتفاظ كلٍّ بدينه، أمرٌ لا يزال من الصعب تطبيقه في لبنان، إلا أنه فرضَ نفسه على الكثير من العائلات، ما يفرض على الأخيرة تحديات اجتماعية وإدارية صعبة، يواجهونها تباعًا، في ظلِّ الغياب المستمر لقانون مدني للأحوال الشخصية.

المصدر: موقع MTV

قد يعجبك ايضا