موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الإعدام لقتلة السوري محمد جمو

أصدر قاضي التحقيق الاول في صيدا منيف بركات قراره الظني في قضية مقتل السوري محمد درار جمو في الصرفند، بتاريخ 17/7/2013، باطلاق النار عليه في منزله لأسباب قيل انها تتعلق بالنظام السوري، وتبين من خلال التحقيقات انها لأسباب عائلية.

وطلب القاضي بركات عقوبة الاعدام لزوجته سهام يونس وابن شقيقتها علي خليل يونس بعدما اتهمهما سندا الى المادة 549 عقوبات والعقوبة عينها لشقيق سهام بديع محمد يونس وابنتها فاطمة جمو، سندا الى المادة 549 معطوفة على المادة 219 عقوبات، وظن بعلي خليل يونس سندا الى المادة 72 أسلحة.

وكان قد تعرض جمو عند لإطلاق النار عليه عند الساعة الثانية فجرا فيما كان يستعد لدخول منزله في الصرفند حيث يقيم مع زوجته اللبنانية.

وفي التفاصيل، كان جمو عائداً عند الساعة 2 من صباح الاربعاء الى منزله بعد السحور، باشارة خفيفة من زمور سيارته أنذر زوجته سهام بوصوله، خرجت الى امام المنزل لمساعدته على حمل كمية كبيرة من الخضار والفواكه كانت تبضعها، وسبقها هو مع الاكياس الثقيلة، وما إن دخل المنزل وتوجه الى المطبخ حتى ظهر وراءه مسلحيين أسرعا من الباب المفتوح وبدأوا باطلاق النار عليه بشكل كثيف من رشاشاتهم، أكملا إطلاق النار بعد سقوطه أرضأ قبل ان يتمكنوا من الفرار من دون ان يراهم احد.

قد يعجبك ايضا