موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

شقيقة شهيد “عبرا” الملازم بو صعب: اين قيادة الجيش?

-خاص موقع التحري-

غضب انتاب أهالي شهداء الجيش اللبناني من محاولة تبرئة المتورط في قتل أبنائهم فضل شاكر،الذي يحاول الخروج من بؤرته الارهابية،الى عالم الفن وكأن شيئا لم يكن،وهو المطلوب للقضاء اللبناني،والصادر بحقه مذكرات توقيف وطلب بالاعدام نظرا لتورطه في احداث القتال التي اسفرت عن مقتل 20 عنصرا من الجيش اللبناني (القرار الظني الصادر عن قاضي التحقيق العسكري الأول رياض ابوغيدا )،هل نسي أنه اعلن جهارا قتله ل”فتيستين “من الجيش اللبناني”،وهل نسي أيضا ذلك “زملاؤه” في الوسط الفني الذين رحبوا بعودته.
هل تكفي “اطلالة” له وخلفه العود، استطاع فيها ان يبرر نفسه من دون احراج وكأنه مظلوم وليس هو من شارك وحرّض على قتل الأبرياء من جيشنا اللبناني،هل سنتحول الى مجتمع حاضن للإرهابيين،يسرحون ويمرحون،يرتكبون افظع الجرائم بحق الوطن والجيش،وبعدها يجدون لهم ديارا آمنة وتُمحى لهم آثامهم ب”شحطة قلم”.
شقيقة الشهيد الملازم جورج بو صعب ،جومانة عبرت لموقع التحري عن الم ولوعة من ما يحصل،وسألت:اين موقف قيادة الجيش،كيف يمكن استيباق حكم القضاء وإعطاء الحق لمن سفك دماء جيشنا.
وأضافت بو صعب:الم نعد ننتمي الى الوطن هل اصبحنا نشجع على الإرهاب،هل اهمل المروجون “لعودة فضل شاكر،من الإرهاب الى الفن،مشاعر أهالي الشهداء،واللبنانيين،وأكدت ان أهالي ال20 عنصرا الذين قضوا في احداث عبرا،يختنقون من شدة الألم لرؤيتهم لمن حرض وشارك في قتل ابنائهم،ضيفا مدللا على الشاشات.

واشارت بو صعب الى ان العائلة بصدد اللجوء الى القضاء و تقديم دعوى ضد فضل شاكر بجرم التحريض على القتل،وتمنت على العدالة ان تأخذ مجراها ،ويحاسب بأقصى العقوبات كي يكون مثالا وعبرة لمن يظن ان قتل الجيش هو امر مستباح ويمكن ان يمر مرور الكرام.

قد يعجبك ايضا