موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور: “انتحاري” طرابلس الثالث.. وزغردة والدته

ذهول الطرابلسيين حيال مشاهدة صور أبناء مدينتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يقتلون إلى جانب تنظيمات ارهابية ويُنفذون أعمال من بينها الذبح والإفتاء بالذبح، يكاد لا يجف. كما أن “ع. حمود” الملقب بـ”أبو حذيفة اللبناني” ليس المُقاتل الأول ولا الأخير من مدينة طرابلس اللبنانية، الذي يلتحق بالتنظيمات المُتشددة التي تُقاتل في سوريا والعراق ويُعلن عن مقتله.

“أبو حذيفة” الفتى اللبناني الطرابلسي ابن الـ19 عاماً والذي أعلن اليوم عن مقتله في صفوف تنظيم “الدولة الاسلامية – داعش” أثناء قتاله إلى جانب التنظيم المذكور في معارك ريف عين العرب – كوباني السورية، يسكن منطقة القبة إلَّا انه من مواليد منطقة السويقة شارع المئتين.

“أبو حذيفة” كان من المُقاتلين الشرسين والمعروفين في منطقة طرابلس اذ شارك لأكثر من مرَّة في المعارك والاشتباكات التي كانت تشهدها المدينة ذات الأغلبية السنية وجبل محسن ذات الأغلبية العلوية. وكان يُقاتل في مجموعة الدندشي الذي كان قائد محور البقار.

“أبو حذيفة” الذي فرحت والدته بخبر “استشهاده” وزغردت عندما وصلها الخبر، كان قد اختفى من منطقة طرابلس قبل أيامٍ قليلة من التفجير الإنتحاري الذي وقع في مقهى أبو عمران في جبل محسن في (10 كانون الثاني 2015) وتبناه في حينه تنظيم “جبهة النُصرَّة” في تغريدة على حسابه على موقع “تويتر”.

كما انه “الانتحاري الثالث” الذي عُممت صورته قبل اختفاءه للاشتباه بقيامه بتفجير انتحاري في جبل محسن، ليتبين اليوم وبعد مقتله أنه ذهب الى سوريا حيث قضى.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا