موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

فضل شاكر… إلى بيروت مباشرة

اكدت مصادر فلسطينية ان الفنان فضل شاكر انتقل من محلّ إقامته المعروف داخل مخيم عين الحلوة الى مكان مجهول خوفاً على حياته، بعدما اتُهم من “المجموعات الاسلامية المتشددة” التي احتضنته ووفرت له الحماية والامان بالارتداد عن “الخط السلفي” الذي قاده الى ما هو عليه، وبعد إعلانه عن استعداده لتسليم نفسه الى السلطات اللبنانية والعودة الى حياته الطبيعية، وربما هو ما جعل الإرباك يسود حيال نبأ تسليم نفسه ثم نفيه.

واعتبرت المصادر، في تصريحات لصحيفة “الراي” الكويتية، ان ما حصل هو إيذان ببدء العد العكسي، مرجحة ان تتم عملية التسليم التي تتولاها مراجع سياسية في فترة وجيزة، خوفاً من الاقتصاص منه وتصفيته، غير ان ما يؤخر العملية هو ضمان ان تجري محاكمته سريعاً وان تكون مدتها قصيرة، على قاعدة انه “لم يشارك في اطلاق النار على الجيش اللبناني في عبرا، وانه كان متعاوناً مع قادة امنيين قبيل المعركة وقد قام بمبادرة حسن نية حين سلّمهم دفعة من الأسلحة الحربية”.

في المقابل، تنقل اوساط لبنانية بارزة عبر “الراي” ان الفنان شاكر أعرب عن رغبته في عدم تسليم نفسه الى مخابرات الجيش في صيدا، وانه يريد ان تضمن اي تسوية نقله سريعاً الى بيروت دون المرور بها، لاعتقاده ان ثمة موقفاً مسبقاً منه (من مخابرات صيدا) نتيجة مواقفه التحريضية السابقة، وهجومه العنيف على أدائهم خلال الفترة التي كان فيها متحالفاً مع الشيخ الفار من وجه العدالة أحمد الأسير المناهض لـ”حزب الله” والنظام السوري.

قد يعجبك ايضا