موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

طالب يقتحم صف أستاذ في القبة ويتوعدّه بالسكاكين

“إذا كان ضرب التلميذ ممنوع، فهل يجوز أن يُعتدى على الأستاذ في صفه؟!”… سؤالٌ وجهه الأستاذ هيثم عفيف الغدّاف بعد تعرضه لـ”هجوم” من طالب اقتحم صفه في مهنية القبة- طرابلس. ولولا تدخل القوى الأمنيّة و”الواسطة” لما انتهت القصة بسلام.

ولم تكن هذه الحادثة الأولى من نوعها مع “بطل” هذا الهجوم الطالب هاني الحاج حسين، الذي سبق واعتدى على أستاذ آخر ولكن “الصفحة طويت آنذاك حبياً”.

وفي تفاصيل الحادثة الأخيرة، فإنّ الغدّاف سأل حسين عن سبب وجوده في الصف خصوصاً وأنّه غير مسجل فيه وأنّه أزعج الطالبات داخل الصف، فردّ عليه الطالب “ما خصّك”.

وعندها طلب الغدّاف من الطالب الخروج من الغرفة، فدفع حسين الأستاذ وهاجمه إلا أنّ بعض الطلاب في الطابق تدخلوا لايقافه قبل أن يطلب منهم أساتذتهم العودة إلى الصفوف.

ويشير الغدّاف إلى أنّه احتُجز داخل الصف بعدما هدده حسين وعدد من رفاقه وتوعدوه بالسكاكين.

ويروي الغداف أنّه أجرى اتصالاً بمسؤول الدروس الذي طالب منه الخروج إلى مبنى مجاور لطلب النجدة من الناظر، فردّ عليه باستحالة اذلك. وعندها اتصل الأستاذ برقم الطوارئ إلّا أنّ الدعم تأخر، فاتصل بقريب زوجته، وهو عميد في شرطة بيروت في الأمن الداخلي، فأرسل له دورية استقصاء ودورية درك اقليمي، وصلت بعد تدخل الناظر لتهدئة حسين.

وعند وصول الدورية تراجع حسين عن حدته واعتذر من الأستاذ، فطلب منه الأخير عدم تكرار ما حدث.

قد يعجبك ايضا