موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لم يطلق النار على ايف نوفل؟

أخيراً سيُخرج ملف “مقتل إيف نوفل” من الهيئة الاتهاميّة إلى محكمة الجنايات، بعد جلسة الاستجواب التي أجريت اليوم مع المتّهمين بإطلاق النار على نوفل، جوليانو سعادة وشربل خليل خليل، اللذين يستجوبان للمرّة الأولى.

تنصّل من الواقعة

وفي التفاصيل، يقول مصدر قضائي مطّلع على القضية لـ”النهار”: “عمد دفاع المتّهمَين خلال الجلسة إلى إبعاد التهمة عن موكلَيهما، وإسقاطها على المتهمَين الهاربَين ماريو خليل وكريستان خليل. وقال المتّهمان أنه غُرّر بهما، وأنهما لم يكونا على علم بالإشكال الذي وقع بين شربل جورج خليل وإيف نوفل وأصدقائه”.

ويضيف المصدر القضائي: “هذه استراتيجيّة دفاعيّة يتبعها المحامون، لكن هناك وقائع موجودة وموثّقة بالصوت والصورة. فشربل أكّد أنه لم يطلق النار بل كان متواجداً فقط في ساحة الجريمة، فيما أشار جوليانو إلى أنه أطلق النار على الدواليب فقط”.

الإعدام للمتّهمين!
ومع انتهاء جلسات الاستماع والاستجواب هذه، من المُفترض أن تُصدر الهيئة الاتهاميّة قرارها في غضون شهر كحدّ أقصى، وأن يُحال الملف إلى محكمة الجنايات، بعد أن تدّعي بالإعدام على المتّهمَين بالتحريض والقتل.

ويأتي ذلك بعد أن أخلي سبيل 12 متّهماً بجنح مختفلة، وبقي ثلاثة متّهمين بجناية (شربل جورج خليل، جوليانو سعادة، وشربل خليل خليل) قيد التوقيف، فيما يتوارى عن الأنظار كلّ من ماريو خليل وإيلي خليل وكريستيان خليل الصادرة بحقّهم مذكّرات توقيف غيابيّة، حيث تُرجح المعلومات المتوافرة اختبائهم في لبنان وعدم تمكّنهم من الفرار إلى الخارج حتى الساعة.

يشار إلى أنه في العاشر من كانون الثاني (يناير) الماضي، توفّي الشاب إيف نوفل في إطلاق نار على السيارتين اللتين تقلّانه وأصدقاءه، نتيجة إشكال وقع بينهم وبين مجموعة شربل جورج خليل في أحد ملاهي السهر في محلّة كفردبيان الكسروانيّة.

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا