موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سليمان: “إذا عضني الكلب ما بعضو”

لفت الرئيس ميشال سليمان إلى أنَّ “التضحيات لم تذهب سدىً وإلا لكان لبنان تفرقع قطعاً”. وفي حديثٍ إلة قناة “الجديد” مساء اليوم، أضاف: “أقول إلى الأمهات إننا نعتز بدم شهدائنا وأقول للسياسيين حرام إفتعال أمور لاستغلال”.

واعتبر أنَّ “المقايضة على العسكريين المخطوفين (على يد تنظيمي “الدولة الاسلامية – داعش” و”جبهة النُصرَّة”) لا تتم مع من قتلوا عسكريين مرافقين لهم وهناك أمل لحلحلة الموضوع والعملية تحتاج إلى الصبر”.

وأشار إلى أنَّ “من فر بمعركة عبرا (في حزيران 2013) سيُلقى القبض عليه عاجلاً أم آجلاً”، وأردف: “أنا أدعو إلى تسليح الجيش وإقرار استراتيجية دفاعية لمكافأة الشهداء”.

وقال: “المتطرفون لا يطيقون الوسطيين إن كان البغدادي أو نتانياهو ومواقفي دائماً تصب لمصلحة لبنان”، ورداً على سؤال اجاب: “أنا و(رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد) جنبلاط كنا بصدد تشكيل جبهة وطنية ولكن خلافات ببعض الطوائف أدت إلى التأجيل ولكن لا نزال بصدد تشكيل الجبهة”.

وقال: “قانون الإنتخاب وقانون الموازنة موجودان دائماً في مجلس النواب ولم يصدروا والحق لا يقع على رئيس الجمهورية ووجب على السلطات التعاون”، وشدد على أنَّ “إعلان بعبدا شرف للبنان ووُصف من أرقى الوجوه الديمقراطية وهو ضروري اليوم أكثر من أي يوم”.

وأوضح سليمان انه عندما قال “المعادلات الخشبية” كان يقصد “جميع المعادلات وليس معادلة الجيش والشعب والمقاومة”. واردف: “أنا لم أقبل بالتمديد وعلينا انتخاب رئيس وتطبيق الدستور”.

ورداً على الاتهامات التي وجهن اليه، أجاب: “إذا عضني الكلب ما بعضو” وهذه العبارةت موجّهة إلى أي أحد يسيء لي”.

وختم: “أوجه تحية إلى امهات لبنان والدول العربية الذين يعانون من التهجير وأوجه تحية إكبار لأمهات شهداء الجيش اللبناني وأمهات العسكريين المخط”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا