موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

وهاب: السنيورة أكبر عميل

أكّد رئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب أن “الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان يتكلم معه بحالتين فقط، عندما كان يكون على خلاف مع رئيس اللقاء الوطني الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، وعندما كان يريد ان يوصل رسالة لفريق سوري غير متحالف معه ولا يعمل لديه”.

وأضاف وهاب في حديث له عبر قناة الـ”OTV”: “من العيب ان يقال ان رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري أنه باع واشترى السوريين على حساب اللبنانيين، ومن العيب ان يقال انه كان يرشي الناس”.

ولفت وهاب الى أنه “لا يصدق ان الحريري بكى على كتف رئيس كتلة “المستقبل” النائب فؤاد السنيورة وإذا رآه بعينيه لن يصدق”، سائلا: “رفيق الحريري كان امبراطورا فهل يعقل انه بكى على كتف السنيورة؟”. وشدد على أن “هناك قلة قليلة جدا تعرف الحريري جيدا”.

واتهم وهاب السنيورة بالعمالة، قائلا: “السنيورة هو أكبر من عميل، وقد “اشتغل” عليه الأميركيون والاسرائيليون ليصبح مشروع عمالة، ولا مكان له بالسياسة اللبنانية ولا برئاسة الحكومة ولو كان هناك قضاء لكان السنيورة في السجن بتهمة الخيانة العظمى”.

من جهة أخرى، أشار إلى انه “من مصلحة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ان يستمر الحوار مع “حزب الله” وان يتم الاتفاق على تركيبة معينة بعد انتخاب الرئيس وهو يدرك ان هناك حاجة لتركيبة سياسية تأتي برئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون رئيسا وبه رئيسا للحكومة”.

وتطرق وهاب الى مسألة الأزمة السورية، قائلا: “الأزمة في سوريا طويلة، ولكن الأهم ان الدولة لا تزال متماسكة والجيش لا يزال متماسكا، والرئيس الأسد لا ينتظر اي شهادة من أحد لكي نعلم انه متماسك، واليوم بدأت خطة جديدة لمعالجة الكثير من الأمور”.

وفي ما يتعلق بمسألة اللواء رستم غزالة، قال وهاب: “رستم غزالة مريض جدا وموجود في المستشفى، ولم اقابله في الزيارة الأخيرة لي لسوريا لأنه في العناية المركزة، فلديه مشكلة صحية وجلبوا له دواء من الخارج”، مضيفا أن “شجارا حصل معه هو واحد رؤساء الاجهزة ولكن انتهت وليس مثلما يتم التسويق انه تعرض للضرب والتعذيب، وهو لم تتم اقالته بل نقل الى وظيفة اخرى، وهو الآن في مرحلة علاج طويلة لأن مرضه مستعصي، وعين اللواء نزيه حسون مكانه”.

قد يعجبك ايضا