موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لهذا رفع نصراللّه لهجته

لمرة الأولى، يغادر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله دبلوماسيته المعهودة عندما يتعلق الأمر بالسعودية. وللمرة الاولى، تكشّر المملكة عن أنيابها بهذا الوضوح؟ رغم ذلك، حوار عين التينة مستمر، بل بات اليوم “ربط النزاع” الوحيد بين الرياض وطهران

لأن تداعيات العدوان السعودي على اليمن ستكون كبيرة جداً، وفي مقدمها زيادة منسوب الاحتقان السني ـــــ الشيعي في المنطقة، كان الخطاب العالي اللهجة للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الجمعة الماضي. إذ أن الخطاب المغلّف بلياقات دبلوماسية لم يعد ذا جدوى، بعد قرار الرياض بالحرب المفتوحة.

في وجه “المرجلة” السعودية المستجدّة، كان لا بد من “الدوز” العالي لأسباب عدة:

أولاً، بعدوانها على اليمن، وضعت السعودية الجميع أمام معادلة “معنا أو ضدنا”. وكان واضحاً أنها، بخطوتها هذه، تئد أي فرصة للحل السياسي قد يتيحها اتفاق أميركي ــــ ايراني حول الملف النووي، ليس في اليمن فحسب، بل أيضاً في سوريا والعراق والبحرين، وضمناً لبنان.

ثانياً، تشكيل تحالف ذي خلفية مذهبية مغطّى بتحالف غربي، وهو نسخة منقحة عن “الحلف السني” الذي كثر الحديث عنه أخيراً وحالت دون تشكّله سابقاً تناقضات تتصل بعدد من الملفات كالموقف من جماعة الاخوان المسلمين. تحالف كهذا، بإمكاناته المادية (الخليجية) الضخمة سيجرّ وراءه من دون شك، وفي ظل حملة اعلامية شرسة، اصطفافاً مذهبياً من دول ومنظمات في وجه “الحلف الشيعي”، وستكون نتيجته مزيداً من الاحتقان والتوتير السني ــــ الشيعي.

ثالثاً، دفع الأمور اقليمياً الى هذا المستوى من التوتر، والدينامية السعودية غير المعهودة في التحشيد للعدوان، ينمّان عن إصرار الرياض على المضي في التصعيد ضد ايران وحلفائها في كل الساحات. علماً ان المشكلة في اليمن لم تكن مذهبية، كما أن الحوثيين “ليسوا إيرانيين بالوكالة بل هم شعب بذاته، ومن الخطأ القول إن إيران تسيطر تماما عليهم”، بحسب وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند.

رابعاً، الى جانب الفرز السني ــــ الشيعي، نجاح السعودية في إحداث فرز عربي ــــ ايراني وتمكّنها من جرّ الغالبية العظمى من الدول العربية وراءها، ومنها قطر والأردن اللتان كان مسؤولوهما يتسوّلون العلاقة مع طهران قبل أسابيع قليلة.

خامساً، توجيه رسالة الى قمة شرم الشيخ التي انعقدت غداة العدوان من مغبّة اتخاذ إجراءات جديدة ضد الحوثيين، في مشهد يذكّر بقمة “صانعي السلام” التي انعقدت في المدينة نفسها عشية عدوان “عناقيد الغضب” على لبنان عام 1996.

لذلك كله، كان لزاماً أن يكون خطاب نصرالله موجّهاً الى الرأي العام العربي باستخدام كل الأدبيات المتاحة والتسميات الواضحة لتوصيف الوضع بدقة ومن دون مواربة. كما كان ضرورياً توجيه رسالة واضحة الى السعودية بخطورة ما تقدم عليه وبخطورة تداعياته. علماً أن الخطاب، بصرف النظر عن الدقائق الاربعين الاولى منه، انتهى الى الدعوة الى “استعادة مبادرات الحل السياسي” في اليمن مؤكداً أن هذا “أمر ممكن”.

المصدر: الأخبار

قد يعجبك ايضا