موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إستيقظت فوجدت نفسي ميتة!

كعادتي أستيقظ كل صباح ،أحتسي قهوتي وأتفقّد مواقع التواصل الإجتماعي من أخبار الصحف والمقالات اليومية ،كما أطّلع على حسابي الخاص على “الفايسبوك” .

ولكن .. اليوم كسرت العادة ولم أتصفّح حسابي ، فعملي أخذني باكرًا إلى ان مرّ الوقت ..

فجأةً إنهالت عليّ الإتصالات والرسائل النصية عبر “الواتس أب”، منهم من قال لي للوهلة الأولى : “بعدك عايشة؟!ّ؟ ومنهم من بدأ يبكي دون تركيز.

وبعد القيل والقال فهمت من أصدقائي أن أحدهم قد نشر على حسابي صورة لي ولصديقتي المقرَبة بعنوان “رحمك الله”.

فاكتشفت أن اليوم يصادف الأول من نيسان وكما نعلم أن هذا اليوم يعرف ب “يوم الكذب” أو “كذبة نيسان”.

لم تكن المزحة في محلها بالنسبة للعائلة فكانت ردّة الفعل قاسية ولم يتقبّلها أحد.

هذه الحادثة ليست الوحيدة اليوم ، فالكثيرون قد صدموا صدمتي،لذلك لا بدّ من التنبيه ولفت النظر إلى ان المزحة يمكن ان تؤدي إلى مشاكل حادّة وردود فعل غير متوقّعة.

فليكن كل منّا مسؤول عن “كذبته”.

قد يعجبك ايضا