موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تفاصيل مثيرة عن عملية الجيش النوعية اليوم!

في معلومات خاصة متوفرة لـ”ليبانون فايلز” من مصدر عسكري، علم موقعنا أن العملية التي نفذتها وحدات الجيش اللبناني اليوم في منطقة أعالي جرود رأس بعلبك، مختلفة عن تلك التي نفذتها وحداته في وقت سابق في منطقة رأس الجرف.

وفي التفاصيل أن وحدات الجيش اللبناني قامت صباح هذا اليوم بعملية اغارة واسعة شملت منطقة بعيدة عن محاور القتال وبعمق 2 كلم داخل الجبهة، حيث استطاعت وحدات من القوة المجوقلة في الجيش اللبناني من الدخول الى مواقع تابعة للمسلحين واشتبكت معهم وقامت بتدمير التحصينات التابعة لهم.
واستطاعت القوة أن تدمر مدفع هاون من عيار 120 ملم وأوقعت في أفراد طاقمه اصابات مباشرة، فسقطوا بين قتيل وجريح. كما استطاع الجيش أن يفجر المربض المذكور وكذلك ذخائره بدقة وسرعة فائقة.

وتمكنت الوحدات العسكرية العودة سالمة الى مراكزها، علما أن العملية حصلت بصورة مفاجئة في حين ان المسلحين كانوا يستبعدون أن يقوم الجيش اللبناني بهكذا عملية نظرا لوعورة المنطقة وبعدها النسبي عن خط الجبهة وبسبب حلول الأعياد لدى الطوائف المسيحية وشمول العطلة الجميع في لبنان.

وتوقف المراقبون عند الدقة والاتقان في تنفيذ العملية خصوصا وأنها في عمق ما وراء خطوط دفاع المسلحين. أضف الى ذلك أن بعد مسافة الـ2 كلم عن الجبهة تقطع خطوط الامداد عنها، وبالتالي تصعب عملية التنفيذ وتعقدها، علما أن وحدات الجيش لم تبق في المكان بل قامت بتنفيذ انسحاب تكتيكي من دون تعريض وحداتها لأي خطر. اذا، وبالمفهوم الحربي، تعتبر العملية ناجحة بشكل كامل.
وبعد انتهاء العملية في المنطقة وانسحاب الجيش منها خوفا من التعرض لهجوم في حال تمركز في منطقة يصعب دعمها وامدادها وتحصينها قامت وحدات الجيش بقصف أهداف محددة للمسلحين محدثة اصابات أكيدة فيها.
وبالتالي فان عملية اليوم تؤكد مرة جديدة أن لا نقاط بعيدة عن يد الجيش وبأن كل من تسوله نفسه الاعتداء على لبنان سينال العقاب اللازم على يد الجيش اللبناني.

المصدر: ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا