موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“TL” مُلتزم بقرارات الدولة.. وهذا ردَّه على الاعتذار من المملكة

إتخذ تلفزيون لبنان “TL” الرسمي خطوة بنقل مُقابلة الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله مع الإخبارية السورية. هذه الخطوة اعتبرها الكثيرون انحيازاً سياسياً للقناة الرسمية التي “لم تنأى بنفسها عن الصراعات الدائرة في المنطقة بدءً بسوريا وصولاً إلى اليمن”.

كما أنَّ هذه الخطوة سرعان ما تحوّلت إلى جدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيثُ أطلق هاشتاغ #تلفزيون_مش_لبنان ليُعبر المغردون عن استياءهم واتهامهم القناة الرسمية اللبنانية بالانحياز إلى فريقٍ دون الآخر. حتى وصل الأمر إلى تدخل وزير الاعلام رمزي جريج شخصياً واتصاله بالسفير السعودي للاعتذار نيابة عن “تلفزيون لبنان” عن هذا “الخطأ نظرا لما تخللته مقابلة نصرالله من تهجّم على المملكة العربية السعودية”.

رئيس مجلس الادارة المدير العام لـ”تلفزيون لبنان” طلال المقدسي، وفي حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”، أكَّد “التزام القناة التام والكليّ بقرارات الدولة اللبنانية وبقرار النأي بالنفس الذي اتخذه مجلس الوزراء اللبناني”.

وعن اتهام القناة بالتعاون مع التلفزيون السوري، أوضح المقدسي أنَّ التعاون “كان مع “تلفزيون المنار” ولم نتواصل اطلاقاً مع “الاخبارية السورية”. “المنار” اتصل بجميع التلفزيونات اللبنانية وابلغها ان السيد حسن نصرالله لديه مقابلة، وبالتالي نحن كتلفزيون رسمي من واجباتنا أن ننقل جميع الفعاليات الاساسية”.

وفي هذا السياق، أعرب عن اعتقاده أنَّ “التلفزيونات اللبنانية الأخرى لم تنقل مُقابلة السيد نصرالله لانها بحاجة ماسة لكل دولار وليدها برامج اعلاناتها مُباعة”، مُشدداً على أنَّ “تلفزيون لبنان يبني جسوراً بين الاطراف وهو حاجة ماسة للبنان وعلى مسافة واحدة من جميع الفعاليات اللبنانية”.

وقال إنَّ “معالي الوزير (جريج) الانسان الطيب العاقل غُرر به، وظن اننا اخذنا المُقابلة عن الاخبارية السورية لأن من فعل الأزمة وبلغ الوزير هذا الكلام لم يُكلف نفسه عناء الاتصال بتلفزيون لبنان وسؤاله كيف نقل الحلقة”.

وذكّر المقدسي ان “تلفزيون لبنان” منذ نحو ثلاثة أشهر اتهم بأنه أصبح تلفزيوناً سعودياً لأن الواجب قد أدى الى نقل مراسم دفن الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز مباشرة عن “التلفزيون السعودي” لثلاثة أيام متتالية. كما انه منذ نحو عشرين يوماً اتهم بأنه 14 آذار “لأننا نقلنا شهادة الرئيس فؤاد السنيورة أمام المحكمة الدولية في لاهاي. وبالتالي هذا دليل بأن “تلفزيون لبنان” لكل لبنان وآمل أن لا يُحاول أي طرف سياسي استغلال هذه القناة”.

وإذ أكَّد المقدسي أنَّه من أعطى الأمر بنقل المُقابلة وليس مدير الأخبار والبرامج السياسية في “تلفزيون لبنان” صائب دياب، أضاف “في حال أعطاه دياب سأقدم له مدالية لانه قرر نقل هذا الحدث لأنَّ هذا العمل مهني، نحن لا نتعاطى السياسة وفي حال لم ننقل هكذا حدث نكون نقصر في واجباتنا المهنية”، مُشدداً على انه لا يؤثر على “تلفزيون لبنان” أي طرف سياسي اطلاقاً طالما أنه رئيس مجلس إدارة.

ورداً على سؤال بشأن اتصال الوزير جريج بالسفير السعودي للاعتذار، أجاب المقدسي “أعفي نفسي من الاجابة عن هذا الموضوع”.

وختم المقدسي بالقول “لا انقاذ للبنان إلَّا عن طريق انتخابات نيابية جديدة بقانون انتخابي عادل وصحيح يوصل أصحاب الحق الشركاء في القرار وليس التوابع في القرار وهذا القانون لن يقوم به هذا المجلس لأنَّ 90% من النواب لن يعودوا إلى المجلس وفاقد الشيء لا يُعطيه. هذا ما ينقذ لبنان على المدى الطويل”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا