موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

زريقات يعلّق على مقتل اسامة منصور.. إن غدا لناظره قريب

نشر الناطق الاعلامي باسم “كتائب عبد الله عزام” الشيخ سراج الدين زريقات سلسلة من التغريدات عبر حسابه على “تويتر” علّق فيها على العملية الامنية التي نفذها فرع المعلومات ومخابرات الجيش في طرابلس والتي أسفرت عن مقتل الارهابيين أسامة منصور وأحمد الناظر واعتقال الشيخ خالد حبلص، وكتب “رحم الله الأخ المجاهد أسامة منصور وتقبله في عداد الشهداء. الذي قتله فرع المعلومات في طرابلس. ولا تزال الأجهزة الأمنية اللبنانية لا همّ لها ولا عمل إلا ملاحقة أبناء أهل السنة والجماعة في لبنان! ولا يزال المجرمون من أتباع حزب إيران قتلة الوزراء والنواب وقادة الدولة اللبنانية في ظل حماية الأجهزة الأمنية جميعها”.

وأضاف “أين بطولات فرع المعلومات ومخابرات الجيش اللبناني لاعتقال قتلة رفيق الحريري؟ وفرانسوا الحاج ووسام الحسن ؟ وغيرهم، أم أن الضاحية الجنوبية لبيروت محصنة بما فيها من مجرمين ومستودعات سلاح ومخدرات، وطرابلس ومناطق أهل السنة مستباحة رغم ضعفها وفقرها ؟وهل دماء عناصر “حزب الله” مصانة وقتلاهم “شهداء” أين ما قتلوا ! ودماء شباب أهل السنة “مهدورة” ؟ بحجة “الإرهاب” !!!”.

وتابع ” الإرهاب إرهاب حزب إيران، فكم عدد الذين قتلوا بانفجار رفيق الحريري؟ كم عدد الذين قتلوا بعشرات الانفجارات التي حصدت النواب والصحافيين، أم يا ضباط فرع المعلومات ومخابرات الجيش تخافون نهاية كنهاية وسام عيد فيقتلكم “حزب الله”؟ استمروا بسياستكم فلن تحصدوا والله إلا زرعكم!؟، فكل لبناني يعلم أن شبكات تجارة المخدرات، وسرقة السيارات، وغسيل الأموال، كلها برعاية حزب إيران في لبنان، ولا تجرؤون على الاقتراب منها، وها هي القصير وحمص باتت مأوى للعصابات والمجرمين عن طريق حزب إيران، ثم تأتون لتطبقوا الخطط الأمنية في مناطق أهل السنة داخل لبنان، وليست مشكلتكم مع أسامة منصور أو شادي مولوي أو الشيخ الأسير أو العبد الفقير ! لا والله .. مشكلتكم مع أهل السنة في لبنان! وإن غدا لناظره قريب!”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا