موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حلّ مرتقب لملف العسكريين.. ولهذا نُقل 3 منهم إلى سوريا

“الدولة الاسلامية “داعش” تنقل ثلاثة من العسكريين المخطوفين الى شمال سوريا وتعلن استعدادها للتفاوض من اجل حل الملف”، خبرٌ تلاقاه أهالي العسكريين المخطوفين لدى تنظيمي “الدولة الاسلامية – داعش” و”جبهة النُصرة” بـ”إيجابية”، لافتين في حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”، إلى “حلّ مرتقب للملف ولنهاية سعيدة للقضية”.

حسين يوسف، والد العسكري المخطوف لدى “داعش” محمد يوسف، قال في حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”: “إنَّ خبر نقل 3 من العسكريين إلى شمال سوريا لم يتسن لنا التأكد من صحته 100%، لذلك لا يُمكننا لا أن ننفي ولا أن نؤكد، وفي حال تأكد تكون عملية النقل حصلت إلى الداخل السوري في سياق المُحافظة على حياة العسكريين لحين حلّ الملف وان شاء الله تكون النهاية سعيدة”.

وإذ ناشد الدولة مُتابعة الملف بـ”حزم وجدية لحين عودة العسكريين الى أمهاتهم وأهلهم”، ناشد “تركيا التي ترعى المُفاوضات أن يكون لها دور ايجابي في حل الملف ان كان مع “النُصرَّة أو مع الدولة الاسلامية – داعش”.

ليال الديراني، شقيقة العسكري المخطوف سليمان الديراني، وفي اتصالٍ مع موقع “ليبانون ديبايت”، لفتت إلى أنَّ “ملف التفاوض يشهد عملية شد حبال”، وذكرت في المُقابل انها تلقت معلومات من مصدر عرسالي تحفظت عن ذكره “أكَّد لها أن المُفاوضات عائدة وبوتيرة ايجابية خاصة مع اللواء عباس ابرهيم ونائب رئيس بلدية عرسال أحمد الفليطي”.

وإذ رأت أنَّ “خبر نقل 3 عسكريين الى الداخل السوري خبرٌ تشوبه علامات استفهام عدة”، اعربت عن تخوف الأهالي من “تشعب المُفاوضات لتشمل فصائل عدة خاصة وأنَّ هناك معلومات تُرجح توزيع المخطوفين التسعة لدى “داعش” إلى ثلاثة فصائل في الداخل السوري”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا