موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

توقيف مُطلق النَّار في قضية الطفل زعيتر

تمكنت القوى الأمنية أمس الإثنين من توقيف مُطلق النَّار الذي تسبب باصابة الطفل قاسم زعيتر ابن السنة والشهرين الأسبوع الماضي في 8 نيسان 2015 عند مفرق بلدة حزين البقاعية.

أحد أقارب زعيتر تحدث إلى موقع “ليبانيون ديبايت”، موضحاً أنَّ “الموقوف من آل طليس وهو مطلوب سابق للدولة اللبنانية”. وعن سبب اطلاق النَّار لفت إلى أنَّ “القوى الأمنية كانت تُلاحق مطلوبين فارين من وجه العدالة عندما جرى تبادلٍ لإطلاق النَّار أصيب بنتيجته الطفل قاسم ووالدته”.

وأكَّد في معرض حديثه أنَّ “قاسم يتماثل للشفاء وهو لا يزال في مستشفى دار الأمل الجامعي في دوريس – بعلبك”. وإذ تمنى أن “تتوقف ظاهرة الرصاص الطائش”، ختم “ليس لنا سوى الله هو الذي أنقذ قاسم”.

اشارة إلى أنَّ موقع “ليبانون ديبايت”، كان أول من نشر قصة الطفل الرضيع قاسم زعيتر الذي أصيب بطلق ناري في رأسه عن طريق الخطأ، أثناء مروره برفقة والديه في سيارتهم في بلدة الحمودية.

وكان قاسم نُقل في حينه إلى مستشفى دار الأمل الجامعي في بعلبك وخضع لعملية جراحية تحت اشراف دكتور جراحة الأعصاب محمد الحسيني، الذي أكَّد في اتصالٍ مع موقع “ليبانون ديبايت” أنَّ نسبة نجاحها 100% والطفل بحال جيدة ويتماثل للشفاء.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا