موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لبنان يواجه خطر التوتّر الشديد

في موازاة اشتداد التأزّم السياسي على خط طهران ـ الرياض، تواصَلت مساعي التهدئة في لبنان عشيّة الجلسة العاشرة للحوار اليوم بين تيار “المستقبل” و”حزب الله”، وجلسة مجلس الوزراء العادية بعد غدٍ الخميس، في وقتٍ ظلَّ الأفق الرئاسيّ مسدوداً على رغم الدعوات الدولية المتكرّرة لانتخاب الرئيس والأصوات اللبنانية المرتفعة لإنجاز هذا الاستحقاق.

وفي انتظار المواقف التي سيعلنها الأمين العام لـ”حزب الله” السيّد حسن نصر الله في الخامسة عصر الجمعة المقبل في مهرجان يُقيمه الحزب في مجمّع سيّد الشهداء في الضاحية الجنوبية لبيروت تحت عنوان مهرجان “التضامن والوفاء للشعب اليمني”، مِن المتوقع أن يرتفعَ منسوب التوتّر، كون تنظيم مهرجان من هذا النوع يؤشّر إلى إصرار الحزب على نقلِ الأزمة اليمنية إلى لبنان، الأمر الذي سيستدعي ردوداً وتسعيراً للمواجهة.

واللافت أنّ الحزب تَقصَّدَ أن يعلنَ عن الدعوة قبل الحوار، في محاولةٍ لوضعِ “المستقبل” أمام الأمر الواقع، إلّا في حال نجحَت جلسة اليوم في لجمِ التصعيد.

MTV

قد يعجبك ايضا