موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا حصل مع مراسل “المستقبل” في رومية؟

منع مراسل “المستقبل” الزميل سلمان العنداري أثناء متابعته للتمرد الذي حصل في سجن رومية من التصوير واعطاء رسالته على الهواء اليوم السبت من قبل احد المسؤولين الامنيين عند مدخل سجن رومية الذي توجه الى الزميل سلمان بعبارات غير لائقة طالبا منه وقف التصوير ومغادرة المكان على الفور.

وكتب الزميل سلمان ما حصل معه على صفحته الخاصة على موقع “فايسبوك” و”تويتر” وقال:

“بعض القوى الامنية المسؤولة عند مدخل سجن رومية تصرف معي ومع فريق العمل بطريقة غير لائقة وغير محترمة وغير مهذبة…

اليوم وصلنا الى محيط سجن رومية لنكمل تغطية الامس اثر احداث الشغب التي حصلت. اقتربت من المقدم المسؤول عند مدخل السجن وابلغته بفائق الاحترامي اني صحفي من تلفزيون المستقبل واننا سنغطي مباشرة على الهواء اخر الاحداث المتعلقة باعمال الشغب التي حصلت وانتهت يوم امس،

لم يرد “رجل الامن” باحترام. طلب مني بشكل مفاجىء الذهاب وعدم التصوير وقال “ضب غراضك وسكر كاميراتك وفل. هيدي منطقة خاضعة لسلطتي الامنية واطلب منك عدم التصوير بتاتا وترك المكان فورا” .. استمر رجل الامن في كلامه واستمريت في كلامي اللبق، شارحا له اننا قمنا بتغطية الاوضاع يوم امس من المكان نفسه، لكنه استمر بقلة التهذيب وتهديده.

ربما لا يعلم “رجل الامن” هذا ان فريقا كبيرا من الصحفيين غطوا الاحداث لساعات وهم بمواقفهم يدعمون القوى الامنية ويحترمون الدولة واجهزتها. اجبت المسؤول الامني بأني ساتصل بالمسؤول عنه وبادارتي واني صحفي ولا يحق له الكلام بهذه الطريقة… وبعدها قال “شكلو مش رح يفهم”.

على كل حال. معيب جدا ما حصل. ادركت وتأكدت اليوم اننا نعيش في سجن كبير اكبر من رومية، نعيش في دولة فاشلة، نعيش في غابة، وطبعا لا أعمم. فالقوى الامنية مشكورة وتقوم بواجبها ولكن فليقوم بعض المسؤولين بتعلم الاحترام وعدم التطاول على الناس فكيف بالتطاول على صحفي يغطي الاحداث وينقل الخبر.

اردت فقط مشاركتكم بما حدث بتصرف. ولا اقصد اي تجريح باي مؤسسة او جهاز”.

المصدر: المستقبل

قد يعجبك ايضا