موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عسيري: ايران لم تقل ما قاله “حزب الله” بحق السعودية

رأى السفير السعودي لدى بيروت علي عواض عسيري أن “ما يطلبه الجيش اللبناني سيحصل عليه وهناك فريق فرنسي سيصل لتدريب عناصر الجيش كما ان افراد سيذهبون الى فرنسا للتدريب”.

وفي ما يتعلق بالوضع اليمني أكّد عسيري في حديث لقناة “OTV” أن “اليمن بلد عزيز علينا واليمني كان يدخل الى السعودية كأي مواطن عادي، والسعودية قامت بتحالف مؤلف من عدة دول وما كان يجري في اليمن كانت تصل ناره الى حدود المملكة”، لافتا الى أن “الحوثيين هم أقلية ومعظم من يقاتلون هم تابعون لعبدالله صالح وليس الحوثيين”.

وأضاف عسيري: “نداؤنا للحكومة اللبنانية بشأن الأزمة السورية كان في محله، ونرى كيف بدأت تلك الثورة بالأعلام لتصل الى ما هي عليه اليوم ولكن هناك فريق في لبنان ضل الطريق وذهب للقتال في سوريا، السعودية حريصة كل الحرص على أمن واستقرار لبنان وعلى اي شيء يؤدي الى ذلك ان كان عبر الحوار او التواصل فنحن معه”. وشدّد على أن “السعودية لن تأتي ولم تأت الا بخير الى لبنان، وكل ما فعلت به هو وفق الاعراف ووفق اتفاق فيينا، وكل آرائي التصعيدية كانت من اجل الدفاع عن بلدي”.

ولفت الى أن “نحن نفصل بين الحكومة وبين فريق سياسي آخر فما هي علاقة حزب الله باليمن؟ ولماذا ينتج الضرر بلبنان؟ وايران لم تقل ما قاله “حزب الله” بحق السعودية ولم تصل الى هذا الحد بتوجيه التهم ولبنان بغنى عن هذا الأمر”. وأشار الى أن “السعودية لم تتدخل في موضوع الرئاسة ولم تدخل في عملية الاسماء ولم ترشح اي شخص، وشأننا هو رعاية الحوار بين اللبنانيين، والحوار المسيحي – المسيحي سيؤدي الى نتيجة ونرحب به”.

واضاف: “وجود التوازن السياسي في لبنان يوفر الخير للبنان لذلك نعمل ونعول على القيادات المسيحية وعلى الجنرال عون والدكتور جعجع”. وتابع: “متفائلون بالحوار المسيحي – المسيحي ونبارك الرئيس الذي يختاره اللبنانيون ولا نعارض اي خيار ونتمنى الخير والنتائج الايجابية لما يخدم مصلحة لبنان”.

وختم عسيري: “الأمير سعود الفيصل لم يعط أي اسم بشأن الرئاسة ولم يقل انه يعتمد على شخص دون الآخر، ونأمل ان تكون الامور التي تمر بها المنطقة حافزا للبنان من أجل الاسراع في انتخاب رئيس”.

قد يعجبك ايضا