موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل سيُطبق قانون السير الجديد على المواكب الرسمية؟

بدأ اليوم في مختلف المناطق اللبنانية تطبيق قانون السير الجديد حيث انتشرت حواجز قوى الأمن الداخلي في الطرقات وعند المداخل الرئيسة، وهو ما انعكس تراجعاً في كثافة السيارات في العديد من المناطق وزحمة سير أمام فروع المعاينة الميكانيكية.

هذا واعتصم عدد من السائقين غير العموميين في ساحة النجمة في صيدا، احتجاجا على منعهم من العمل بموجب قانون السير الجديد مع سريان تطبيقه. كذلك قطع شبان في منطقة باب الحديد في طرابلس الطريق لبعض الوقت بالاطارات في المنطقة احتجاجا على بدء العمل بقانون السير الجديد، في الوقت الذي تقيم عناصر قوى الأمن حواجز توعية في مختلف أنحاء المدينة.

وكان لقانون السير الجديد عند رواد مواقع التواصل الاجتماعي نكهة خاصة، حيث عبروا عن انزعاجهم بطريقة فُكاهية.

عضو المكتب السياسي في تيار “المرده” السيدة فيرا يمين، غرَّدت على صفحتها على موقع “تويتر” وسألت: “هل ستلتزم المواكب الرسمية بقانون السير أو أنهم غير؟”.

المواطن بلال لبان سأل: “انتو أكيدين إنه اليوم بلش قانون السير الجديد بلبنان؟ صرلي ساعة ماشي بالشوارع ما شفت شي.. بالعكس، الفوضى والمخالفات زايدة!”.

أما المواطنة ريتا لطيف كتبت “مطلوب موظف الى جانب السائق يجيد استعمال الواتساب، الفايسبوك، تويتر ويجيد الكتابة بالعربية والفرنسية والانكليزية وكتوم جداً”.

بدورها رشا العلي طمأنت اللبنانيين وغرَّدت “يا جماعة طولو بالكن مش مطوّل متلو متل قانون التدخين، شدّة وبتزول”.

الناشطة باميلا غانم، قالت “عزيزي سائق الموتسيك، لا تجعل ارتداء الكاسك يمنعك من ارتداء الفانيلا والسلسال الفضي، بإمكانك المحافظة على اللوك القديم”.

ليسأل بدوره الناشط جمال ترو “بقانون السير الجديد ضبط التلفون ٢٠٠,٠٠٠ يعني إذا واحد معو تلفون ‫‏نوكيا أبولمبة‬ ومعو ٣٦ سنت وعم يحكي و كمشو الدراج. بيعطيه الصندل؟”.

في الختام، صحيح ان القانون فوق الجميع، وموضوع السلامة العامة والسير خط احمر وعلى الجميع الالتزام، لكن يبقى السؤال هل سيصبح اللبناني في سويسرا أم سيبقى غارقاً في متهات لبنان ومشاكله؟

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا