موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الديار: ريفي يقف شخصيًا وراء التصعيد الطرابلسي بوجه المشنوق

رأت مصادر “الديار” أنّ “النائب محمد كبارة يعيد تجربة النائب خالد الضاهر في المواقف”، معتبرة ان “تصعيده بوجه وزير الداخلية نهاد المشنوق ليس يتيمًا، فهو يُضاف إلى سلسلة من الوقائع المتلاحقة والتي تكتسب الكثير من الدلالات، بدءاً من اعتصامات أهالي الموقوفين الإسلاميين المطالبة باستقالة وزير الداخلية، والتي نُظّم بعضها أمام دارة وزير العدل أشرف ريفي في مفارقة لا تمتّ بطبيعة الحال إلى البراءة بأيّ صلة، وصولاً إلى التصعيد في مواقف شخصيات دينية وسياسية، علمًا أنّ في أروقة تيار المستقبل من يتحدث عن وقوف الوزير ريفي شخصيًا وراء التصعيد الطرابلسي بوجه المشنوق، والهدف ضرب وزير الداخلية والبلديات من بيته الداخلي، بعد أن استطاع أن يؤمّن بيئة حاضنة لتوجهاته الإنفتاحية لدى الخصوم”.

ولاحظت المصادر ان “هناك إحتضانًا كبيرًا للمشنوق من قبل قيادته السياسية، أي رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، حيث تصر على القول أن خطوات المشنوق لا تتم من دون تنسيق مع الحريري، الذي سبق له أن التقى المشنوق مؤكداً دعمه المطلق لكلّ الإجراءات التي يقوم بها انطلاقاً من عمله في وزارته”، معتبرة ان “الردود التي تلقاها كبارة من داخل البيت المستقبلي، وخصوصًا من نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري وكذلك من النائب جمال الجراح، وهما المعروفان بقربهما من الحريري، خير دليل على ذلك”.

قد يعجبك ايضا