موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما علاقة الاستخبارات الالمانية باغتيال الشهيد عماد مغنية؟

كشف مايكل اوبرسكالسكي، محرر صحيفة “غهايم” الألمانية ومؤلفُ كتاب “السي آي أي: نادي القتلة” في برنامج “من الداخل” على قناة الميادين عن علاقة لوكالة والاستخبارات الالمانية في اغتيال القيادي في حزب الله عماد مغنية.

اوبرسكالسكي وردا على سؤال عن الروايط الموجودة بين وكالة الاستخبارات الاميركية وبين المخبارات الاسرائيلية والمخبارات الالمانية، قال: “في السابق كانوا يتلقون الاوامر فسحب وينفذونها إلا ان الاميركين يدركون جيداً الآن اين هي معاقلهم والمواضع القوية للموساد ولوكالة الاستخبارات الالمانية الاتحادية ويستخدمونها”.

واضاف: “هناك اسطورة تقول ان الالمان هم الأفضل، لذا بالنسبة إليهم فان امتلاك جواز سفر الالماني يخولك العمل بنحو اسهل، ويمكن القول ان وكالة الاستخبارات المانيا الاتحادية تمنح بشكل منتظم، ما يقارب 10 جوازات سفر على بياض لعملاء الموساد، لهذا السبب فانهم يقومون بالعمليات معاً”.

واعطى اوبرسكالسكي مثلا على ذلك، “فعملية اغتيال عماد مغنية لم تكن ستنجح لو لم يقدم كونراد السكرتير الاول للسفارة الالمانية في دمشق مساعدة فيها، فهو كان يمتلك كل المعلومات الحساسة، وجند اشخاص من اجل العملية، اما الفريق الذي نفذ كان من الموساد ووكالة الاستخبارات الاميركية “.

قد يعجبك ايضا