موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لا داعي للتهافت الى مراكز المعاينة

أعلن رئيس مجلس ادارة المدير العام لمجموعة “فال” المتعهدة معاينة السيارات في لبنان وليد سليمان، في حديث ل”الوكالة الوطنية الاعلام”، ان اجتماعا سيعقد هذا الاسبوع مع هيئة ادارة السير للتعاون في ايجاد حلول موقتة لمشكلة تهافت المواطنين الى مراكز المعاينة الميكانيكية لاجراء الفحوصات لسياراتهم وحتى لا يتعرضوا لغرامات.

وقال سليمان: “لا داعي لهذا التهافت لان مواعيد اجراء الفحوصات لا تزال كما هي، وكل سيارة لها موعدها الشهري خلال السنة”. وقال: “ما شهدناه في الاسبوع الماضي من زحمة يحصل في كل المرافق الحياتية والحيوية وفي كل القطاعات. فالزحمة طبيعية وهي ليست بخطأ خصوصا عندما تحصل في ايام محددة، وما سببها الا خوف المواطنين من قانون السير الجديد ولا سيما السيارات المتأخرة عن اجراء المعاينة”.

واكد “ان لا داعي للخوف من القانون الجديد خصوصا اذا طبق لانه يحمي الانسان وعائلته ويحافظ على السلامة العامة”. وقال: “العبرة ليست في القانون بل في التطبيق الذي يجب ان يكون بطريقة ليست صارمة فقط، انما انسانية وكيف يستوعب المواطن تطبيق هذا القانون”.

ودعا سليمان المواطنين الى “عدم الحضور باكرا الى مراكز المعاينة او النوم في سياراتهم ليلا امام المراكز التي تفتح ابوابها طيلة النهار لخدمتهم والافضل الحضور في ساعات الظهر وما بعده”. وقال: “نعلم صعوبة الوصول الى مركز معاينة الحدث بسبب زحمة السير وضيق الطرقات حول المركز ولكن هذه المشكلة ليست على عاتقنا. جميع موظفينا في ساعات الزحمة كانوا في جهوزية تامة وكل الخطوط فتحت لاستيعاب عدد السيارات، وحتى ان الموظفين بقوا في مراكز عملهم رغم انتهاء الدوام لتأمين وتسهيل كل السيارات التي دخلت الى المركز”.

اضاف: “بعد انطلاق قانون السير عادت الامور الى طبيعتها، ونحن نفتخر اننا شاركنا في مؤتمر “سيتا” في دبي الذي يجمع اكبر واهم شركات المعاينة الميكانيكية في العالم، وعبروا عن اداء شركتنا الممتاز حتى انهم اخبروا ان لديهم صعوبة في ادارة مركز بهذا الحجم الموجود في لبنان”.

وختم سليمان بالقول: “نطلب من المواطنين التقيد بالمواعيد الشهرية لسياراتهم وعدم التأجيل حتى لا يتسببوا في تأخير مواعيدهم ومواعيد غيرهم”.

قد يعجبك ايضا