موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

كيف قتل ابن الـ15 سنة في سوريا؟

اثار مقتل الشاب مشهور شمس الدين ابن الـ15 عاماً في سوريا، وهو أحد عناصر “حزب الله”، الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، ففي حين اعتبر اخصام “حزب الله” ان الحزب يجنّد المراهقين في معاركه، اعتبر انصار الحزب ان “استشهاد الشاب لا يخرج عن مسيرة التضحية التي يسير بها عناصر الحزب منذ البدايات”.

مصادر مطلعة على سير المعارك في منطقة القلمون السورية، أكدت لموقع “ليبانون ديبايت”، ان الايام الماضية لم تشهد اي مواجهات بين “حزب الله” وبين عناصر “جبهة النصرة” و”داعش”، الا ان مقتل مشهور لم يحصل خلال اي معركة.

ولم تنف المصادر ان يكون “حزب الله” يدرّب ويعدّ شباباً في هذا العمر للقتال، “كما انهم يشاركون في خطوط المعارك الخلفية، وهذه ليست المرّة الاولى التي يسقط فيها احد عناصر الحزب بهذا العمر”.

ورجّحت المصادر ان يكون مشهور قد قتل خلال الغارة الاسرائيلية على احد مخازن الحزب في منطقة القلمون، او خلال مشاركته في التدريبات في احد المعسكرات في الجرود.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا