موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أهلا وسهلا بكم في الضاحية… ولكن أين هي الخطة الامنية؟

جورج غرّه – ليبانون فايلز

الخطة الأمنية في الضاحية الجنوبية أنطلقت بزخم وبمواكبة إعلامية كبيرة، ومنذ ساعات الفجر الأولى إنطلقت المواكب الأمنية بإتجاه الضاحية الجنوبية، وإنتشر العناصر في نقاط محددة على حواجز ثابتة ومتنقلة.

الحواجز دققت بالأوراق الثبوتية، وقمعت بعض المخالفات البارزة وحجزت بعض السيارات، سكان الضاحية لم يلحظوا مشهدا غير معتاد عليهم، بل أن كل شيئ بحسب وصفهم كان عاديا جداً، بما أن اليوم الاول من الخطة كان هادئا جدا وطبيعيا فوق العادة والاهالي كانوا متعاونين.

المداهمات نفذت صباحا في حي فرحات على طريق المطار القديمة حيث تعرضت دورية أمنية لأطلاق نار كثيف من بعض المسلحين، فردت الدورية على اطلاق النار، فتراجع المسلحون الى داخل مخيم صبرا، مما تعذر على القوى الامنية ملاحقتهم، عندها عمد الجيش الى نشر حواجز على مداخل الحي المذكور والمخيم.

أما في منطقة برج البراجنة في الضاحية، فشوهدت “فانات” بيضاء لمكتب مكافحة المخدرات تخرج من حي الجورة محملة ببعض المطلوبين وسط إجراءات أمنية مشددة. كما تابعت في فترة بعد الظهر مداهماتها في شوارع يتواجد فيها مطلوبين للعدالة بموجب مذكرات توقيف، ولكنها صيدها لم يكن ثمينا.

وعلم موقع “ليبانون فايلز”، أن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق سيزور مكتب كتلة الوفاء للمقاومة في حارة حريك ظهر اليوم، كما سيجول على نقاط إنتشار القوى الامنية في الضاحية للإطلاع على سير تطبيق الخطة الأمنية ومجرياتها.

“بروباغاندا” اليوم الأول من إنطلاق الخطة الأمنية للضاحية الجنوبية كانت عادية جدا، إلى درجة أنه كان يوما لتطبيق قانون السير الجديد وتوعية المواطنين عليه، وهكذا ستكون بقية الأيام إذ إن ابرز المطلوبين أصبحوا في مناطق آمنة بنظرهم، ومنهم من قصد المخيمات القريبة ولجأ الى أعوان له في مخيم برج البراجنة المتصل بحي الجورة، ومنهم إلى مخيم صبرا وشاتيلا المتصل بحي فرحات، ومنهم من غادر الضاحية منذ أيام إلى مكان بعيد نسبيا عن الخطط الأمنية، بعد تخويفهم بشبح الخطة.

نتائج حوار تيار المستقبل وحزب الله أنتجت خططا أمنية ولو فاشلة نسبيا، ولكن المفارقة تبقى أن الضاحية الجنوبية التي لطالما قيل أنها مربع أمني وخارجة عن سلطة الدولة، رفعت الغطاء عن كل المخالفين والمرتكبين فيها ووضعتهم في تصرف الدولة وأجهزتها الأمنية، ولكن بشرط عدم المساس بالقضايا والأمور المتصلة بحزب الله وهيكليته. وما لوحظ في انطلاق الخطة أن الاهالي أبدوا إرتياحهم وقالوا للقوى الأمنية “أهلا وسهلا بكم في الضاحية”.

قد يعجبك ايضا