موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحسم في القلمون يُشعل جبهة البقاع الشمالي

تتفق مصادر ديبلوماسية وامنية على ان معركة الحسم في منطقة القلمون السورية باتت «قاب قوسين او ادنى» وقالت مصادر امنية ان هذه المعركة ستؤدي حكما الى اشعال جبهة جرود عرسال ورأس بعلبك وتذهب المصادر الى حدود وضع تواريخ معينة لهذه المعركة بحيث ان تكون نهاية شهر ايار الحد الاطول لحصول هذه المعركة. وقالت ان الجيش السوري والمجموعات التابعة لحزب الله في الجانب الآخر المواجه لجرود القلمون يتخذون ما يلزم من اجراءات وخطوات عسكرية استعدادا لمعركة الحسم، مشيرة الى ان هذا الخيار ينتظر القرار من الجهات المعنية. كما اشارت الى ان المجموعات الارهابية المسلحة عززت مواقعها العسكرية بمزيد من الصواريخ الحديثة. ونفت هذه المصادر ما يجري الحديث عنه من معلومات من ان تنظيم «داعش» الارهابي سحب قواته الى الرقة. ولم تستبعد المصادر ان يكون استعجال «جبهة النصرة» لاتمام الصفقة بخصوص العسكريين المخطوفين لديها، سببه الخوف من اقتراب معركة الحسم.

وفي هذا الاطار تنقل المصادر الامنية عن الاستخبارات الروسية ان جبهة القلمون تقترب من الحسم، وابلغت الجهات الروسية المعنية جهات لبنانية معنية ايضا بانه في حال حصول عملية ضغط عسكرية كبيرة على المسلحين في جرود عرسال سيؤدي ذلك الى محاولة المجموعات المسلحة التوجه نحو بعض المناطق اللبنانية المحاذية، بما في ذلك محاولة احداث خرق من جبهة جرود عرسال او رأس بعبلبك.

وتوضح المصادر ان الجانب اللبناني المعني الذي كان اخذ في الفترة الاخيرة سلسلة من الاجراءات تحسباً لذلك، رفع مؤخرا من اجراءاته لافشال اي محاولة قد تقوم بها المجموعات المسلحة لاحداث ثغرة في جبـهة البقـاع الشمالي.

المصدر: الديار

قد يعجبك ايضا