موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الجيش يتسلم جثتين من “داعش”.. ماذا عن الاسرى؟

تسلم الجيش عند حاجز عين الشعب في جرود عرسال جثتي الشهيدين: العسكري علي قاسم العلي، والمدني ممدوح يونس، حيث سيتم اخضاعهما لفحوص الـ “DNA” في المستشفى العسكري في بيروت.

واشارت المعلومات الى ان الشهيد العلي وهو من بلدة الخريبة البقاعية كان خطف في معارك عرسال في 2 آب الماضي على يد تنظيم “داعش”، اما يونس فهو من بلدة بريتال وقد قتل على يد “داعش” في جرود عرسال.

ويؤكد أهل العلي أن الصور الأولية لعملية الخطف التي وصلتهم يظهر فيها ابنهم حياً يرزق في عرسال إلى جانب زملاء له، لكنه استشهد في وقت لاحق أثناء نقله من عرسال إلى جرودها.

وفي أول تعليق على استلام جثة ولده، قال والد الشهيد العلي لـ”LBCI”: “منذ 4 أشهر بُلغنا من قبل اللواء عباس ابراهيم بالمساعي لتسليم جثة ابني ونحن نعتبر أنّه قُتل فداء عن الوطن”.

تفاوض مكثف

وعن خلفيات هذه الاشارة الايجابية في ملف العسكريين المخطوفين لدى “داعش”، اشارت معلومات صحافية الى ان باب التفاوض مع التنظيم فُتح منذ 3 أيام بتكليف من النائب جنبلاط وبالتنسيق مع اللواء ابراهيم والعماد قهوجي ومدير المخابرات، وبالتوافق بينهم جميعاً تم تكليف الوزير وائل ابو فاعور بمباشرة تفاوض مكثف عبر وسطاء محليين الامر الذي أدى إلى إعلان التنظيم صباحاً تسليم جثتي العسكري والمدني.

قد يعجبك ايضا