موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور.. نام ليجد نفسه في خندقٍ محفور

منعطفات قوية، غياب تام لاشارات سلامة المرور، طرقات مظلمة، حفريات من دون مراعاة قواعد السلامة العامة، خنادق تتوسط الطرقات جراء حفريات المتعهدين، مشاهدٌ تُصادف أغلب المارين على الطرقات اللبنانية.

وحيد ترو، مواطنٌ لبناني من بلدة برجا الشوفية وقع ضحية الحفريات في بلدته ونجا بقدرة الاهية. وفي حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”، روى انه فجر يوم الأحد الواقع فيه 03 أيار 2015 وعند الساعة الرابعة والنصف كان عائدٌ من عمله، واذ بالنعاس يغلبه ليستيقظ ويرى نفسه ساقطاً في خندق عائدٌ لأعمال حفريات مسؤولة عنها البلدية.

ترو الذي أكَّد انه نجا باعجوبة وأصيب برضوض متفرقة في انحاء جسمه، لفت إلى أنَّه سيتكفل بدفع مبلغ 500 دولار أميركي لتصليح سيارته من دون أن يُعوض عليه أحدٌ. وفي هذا الاطار لفت الى انه قصد البلدية للتعويض عليه إلَّا ان المعنيين أجابوا “ان المسؤولية لا تقع علينا”.

رئيس بلدية برجا نشأت حمية، وفي اتصالٍ مع موقع “ليبانون ديبايت”، أكَّد أنَّ البلدية راجعت ترو الذي أوضح انه “نام” اثناء القيادة، لافتاً الى ان ترو كان خط سيره لناحية اليمين وبعيد نحو 15 متراً عن الحفرية بالتالي ترو نام وشرد ووقعت به السيارة. وأشار حمية الى أنَّ لا حق يقع على البلدية.

في النهاية باتت حوادث السير من العناوين اليومية التي تتصدر نشرات الأخبار وتقارير المواقع الاعلامية والصحف ولا يكاد يمضي يوم لا نسمع فيه خبر فاجعة خلّفها حادث سير في حين تنعكس نتائجها السلبية على مختلف الأصعدة، إجتماعياً ونفسياً واقتصادياً وامام هذه المُعضلة يبقى السؤال هل من حلول لهذه الآفة التي تفتك بمُجتمعنا؟

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا