موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بيضة قيادة الجيش قبل أم دجاجة رئاسة الجمهورية؟

تضاربت المعلومات حول إمكانية قبول الرئيس سعد الحريري بتعيين العميد المغوار شامل روكز قائداً للجيش. ففي حين قالت معلومات صحافية إنّ الحريري سيوفد مدير مكتبه نادر الحريري إلى الرابية لإبلاغ العماد ميشال عون موافقته على هذا التعيين، نفى نائب من “تيار المستقبل” علمه بموافقة الحريري على تعيين روكز قائداً للجيش، خصوصاً أنّ هذا النائب يُعتبر من المطلعين على هذا النوع من المعلومات.

ووسط هذه البلبلة حيال هذا الأمر، أعاد النائب المذكور التذكير بفحوى اللقاءات التي أجراها الحريري في واشنطن، حيث لمس توجهاً لدى المسؤولين الأميركيين يقضي بفصل رئاسة الجمهورية عن قيادة الجيش، بمعنى أنّ على عون إمّا التخلي عن حلمه بالرئاسة والقبول بقيادة الجيش، وإمّا التخلي عن المنصب الأخير والإستمرار في معركته الرئاسية، وهي حظوظ لم تتوافر لها حتى اليوم قابلية لدى الفريق الآخر.

وفي المعلومات أنّ الحريري لا يعارض تعيين روكز في قيادة الجيش إذا اقتنع الجنرال عون بالتخلّي عن رئاسة الجمهورية، وهو يؤيّد الرئيس نبيه بري في عدم حصول فراغ على مستوى قيادة الجيش، خصوصاً في هذه الظروف الأمنية الدقيقة والحساسة.

وفي المعلومات أيضاً أنّ مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لاري فيلغرمن، أبلغ هذا الأمر إلى الوزير الياس أبو صعب والنائب الآن عون خلال زيارتهما الأخيرة لواشنطن.

المصدر: لبنان24

قد يعجبك ايضا