موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“حزب الله” يبحث عن مصدر البيان المزوّر باسمه

ترددت معلومات صباح أمس مفادها انّ معركة القلمون انطلقت، وانّ المسلحين أخلوا مواقعهم، لكن سرعان ما تبيّن انّ هذه المعلومات غير صحيحة. ولفتت صحيفة “الجمهورية” الى انه “تمّ تناقل بيان مزوّر باسم “الاعلام الحربي” في “حزب الله” على المواقع الالكترونية.

ولفتت الى ان “حزب الله” يجري بحثاً دقيقاً لملاحقة مصدري هذا البيان المزوّر باسم “الاعلام الحربي”، الذي اكّدت مصادره انه “كلام غير صحيح على الاطلاق، وانّ حقيقة الأمر هي انّ هناك مناطق تماس فارغة بين مواقع “حزب الله” والمسلحين، وما حدث هو انّ قوات الحزب تقدمت في خطوط التماس هذه واتخذت نقاطاً جديدة لها، وشددت الطوق على المسلحين في مواقع متقدمة أكثر ورسمت خطوط تماس جديدة لها في المناطق الفارغة”.

واكدت المصادر انّ “المسلحين لا يزالون في مواقعهم ولم تسجّل ايّ حالة فرار، والمواقع الجديدة التي سيطر عليها الحزب وعزّز وجوده فيها هي خالية اساساً من المسلحين”. وكشفت انّ “العملية العسكرية في القلمون لم تبدأ بعد وما يجري على الأرض هو إعادة تموضع وتعزيز مواقع وتحضيرات عسكرية ولوجستية ورسم خطوط تماس جديدة في انتظار الساعة صفر”.

وجاء في البيان المزور:

“باسم ربّ المجاهدين والشهداء

بيان رقم 1 صادر عن الاعلام الحربي في “حزب الله:”

بعدما كثرت الاشاعات حول معركة القلمون خرج هذا البيان ليوضح الآتي:

أولاً: المسلحون خرجوا من السلسلة الشرقية والمجاهدون اتخذوها مراكز.

ثانياً: القلمون في أيدي المجاهدين بعد اشتباكات دامت 7 ساعات قبل ان يفرّ الارهابيون السادسة صباح اليوم.

ثالثاً: إصابة خمسة من المجاهدين في اشتباكات الأمس”.

قد يعجبك ايضا