موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما علاقة مرافقي حرب باشكال الحازمية؟

علق المكتب الإعلامي لوزير الاتصالات بطرس حرب في بيان على “الخبر الذي نشره بعض وسائل الإعلام ومفاده أن اشكالا جرى الثلثاء في الحازمية بين شاب يعمل لدى الوزير بطرس حرب وبين شرطي بلدية يدير التنظيم في البلدة، فكان الاخير قد وضع شريطا لمنع السيارات من المرور بسبب اعمال “التزفيت” التي تجريها البلدية لطرق الحازمية، إلا أن الشاب التابع للوزير حرب لم يرض بأن يمنعه شرطي البلدية من المرور، رغم أن هناك طريقا اخرى يستطيع ان يسلكها، ولكن كيف يقبل وهو… من “جماعة الوزير”. واذ به ينزل على شرطي البلدية، مهددا إياه بالسلاح، ومذكرا أنه من عناصر الوزير بطرس حرب فلا يمكن لأحد ان يتجرأ ويقول له كلمة لا”.

ونفى المكتب الإعلامي لحرب “نفيا قاطعا صحة هذا الخبر، إذ لا علاقة لمرافقي الوزير حرب بالحادثة لا من قريب ولا من بعيد، ومرافقو الوزير حرب ملتزمون القوانين ويحترمون أحكامها، كما يحترمون في ممارستهم مهامهم في حماية الوزير حرب كل المواطنين من دون أي إساءة لأي منهم، مما يترجم توجيهات الوزير حرب إليهم بأن يكونوا قدوة أخلاقية واجتماعية في ممارسة دورهم الأمني”.

ولفت إلى أن “المواقع الإلكترونية التي تنتمي إلى تيار، والتي تمادت في النشر، قد تندم حين ستكتشف أن الشخص الذي حصلت معه الحادثة هو مرافق وزير سابق ينتمي إلى التيار الذي يعبرون عنه، فاقتضى التوضيح”.

قد يعجبك ايضا