موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

العسكريون الشيعة يقتربون من سكاكين “النصرة”

لم يكن نحو نصف العسكريين اللبنانيين الذين تم اختطافهم من بلدة عرسال العام الماضي، “أقرب إلى التصفية من أي وقت مضى”، خصوصاً أن “جبهة النصرة” التي تحتجزهم قسمتهم إلى قسمين: سبعة منهم من الشيعة والباقون من السنة، الذين تؤكد معلومات أمنية حزبية لبنانية ان “الجبهة” نقلتهم خلال الأيام القليلة الماضية إلى عرسال “لإبعادهم عن نيران المعركة التي بدأت بالفعل الأحد الماضي”.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة “السياسة” الكويتية عن أحد نواب رئيس مجلس النواب نبيه بري، تأكيده أن هؤلاء المختطفين الشيعة السبعة “يقتربون أكثر فأكثر من سكاكين “النصرة” ومن ورائها “داعش”، وأن رفض “حزب الله” تلبية مطالب قيادات من “النصرة” بالانسحاب من جبال عرسال ورأس بعلبك والقاع وصولاً الى بريتال والانكفاء الى داخل الحدود اللبنانية، يجعل هؤلاء المخطوفين العسكريين الشيعة السبعة على شفا التصفية الجسدية في أي لحظة”.

قد يعجبك ايضا