موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو – جنبلاط: ايام السباب جميلة وكلامي حماسي

جاد أبو جودة – OTV

– اغتيال الحريري كان ضدّ مصلحة سوريا
– ممنوع الحكي. ممنوع الواحد يتهّم. شي بجننّ
– ما تدخل بحقي إذا بتريد
– مني مضغوط. طوّل بالك

يقول النائب وليد جنبلاد في خطابه الحماسي عن الرئيس السوري بشار الأسد في العام 2005:
– يا قرد لم تعرفه الطبيعة
– يا افعى هربت منه الأفاعي
– يا حوتاً لفظته البحار
– يا وحشاً من وحوش البراري
– يا مخلوقاً من أنصاف الرجال
– ستأتي المحكمة ومع القصاص والعدل والإعدام.
من شاهد الى متهّم، هكذا حوّل استجواب الدفاع النائب وليد جنبلاط في اليو م الأخير من افادته أمام المحكمة الخاصة في لاهاي.
يُسأل المحامي المصري ياسر حسن: هل استمعت الى شريط الفيديو، يجيبه جنبلاط ضاحكاً: نعم ذكرتني بالايام الحلوة. نعم.
يسأله: أنت تصرّ بأن هذه الأيام جميلة
جنبلاط: صحيح.
س: أيام السباب هي ايام جميلة!
جنبلاط: نعم
س: من اين استاذ وليد عرفت أن المحكمة سوف تُدين (الرئيس) بشار الأسد؟
يجيب: لم اعرف، هو تحليل سياسي، عليكم انتم ان تقررون، من قتل قتل رفيق الحريري ليس شأني؟
س: ما دام هذا ليس شأنك. لماذا قلته؟
جنبلاط: ممنوع الحكي. ممنوع الواحد يتهّم. شي بجننّ.
سؤال: هل في فهمك السياسي، اتهام الآخرين بالقتل. وإصدار الأحكام عليهم هو سلوك سياسي رصين، ام هي لحظة تخلّي ثانية.
جنبلاط : مش لحظة تخلّي. هو خطاب سياسي حماسي، هذا من حقي. ما تدخل بحقي إذا بتريد.
سؤال: هذا بالخطابات السياسية أنت تسميه حماسياً، ولكن في القانون نسميّه تحريض، تماماً مثل ما قلت او جلست او تفسّر على مستوى ساعات نص الرسالة التي نقلها اليك الرئيس الحريري. عبارة اكسّر لبنان انتهى على انّه تهديد بالقتل. ولكن حينما تقول مثل هذه العبارات عَ شخص آخر رئيس جمهورية أو غير رئيس جمهورية، فانت تحرّض على القتل.
تسجيل اعتراض.
المحامي المصري ياسر حسن المضطلع على تفاصيل الوضع اللبناني دفع بجنبلاط للإقرار بأنّ اغتيال رفيق الحريري كان ضدّ مصلحة سوريا.
يسأله: الجيش السوري، خرج بعض مظاهرات عارمة بتحالف سياسي معيّن. تكون وتبلور عقب اغتيال الرئيس الحريري. هل هذه صحيح.
جنبلاط: نعم.
سؤال: ولكن كنت تطالب بخروج الجيش السوري الى حدود محددة تنفيذاً للطائف. وليس خروجه نهائياًز
جنبلاط: قبل اغتياله، نعم. بعد اغتياله تغيرت المعادلات.
سؤال: إذا الإغتيال كان ضدّ مصلحة سوريا.
جنبلاط: ضدّ مصلحة سويا.
وتابع حسن استجواب جنبلاط متناولاً موقفه من التمديد: اناقش الموقف السياسي للشاهد، هو مرّة مع التمديد. ومرّة ضدّ التمديد. هل هذا صحيح.
جنبلاط: نعم.
يسأله: هل انت نائب ممدّ؟
جنبلاط: لق انا نائب منتخب.
يسأله: هل انتهت الدورة البرلمانية أو لم تنهي.
جنبلاط: مددنا لأنفسنا جميعاً. لأن هناك معضلة سياسية. نعم ممدّد. اعذرني انا ممدد.
يقوله له المحامي المصري ياسر حسن: إذا أنت تقبل التمديد لنفسك. وتقبل التمديد للياس الهراوي. وترفض التمديد للرئيس لحود.
ولم يخلو النهار الطويل من النهفات الجنبلاطية.. يسأله: هل انت من تظهر في الصورة.
يقول جنبلاط: اعتقد.
يعلّق المحامي المصري ياسر حسن: انا اخففّ الضغط على الشاهد (جنبلاط)
جنبلاط: مني مضغوط. طوّل بالك.

OTV

https://youtu.be/lkKYEMT5I28

 

قد يعجبك ايضا