موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

1100 موظف في شركة saudi oger محرومون من العودة الى لبنان

هجرتهم المشاكل والأزمات الاقتصاديّة والسياسيّة والأمنيّة التي يتخبّط فيها لبنان الى الخارج، ليصمدوا أمام واقع مرير يعيشونه بعيدين عن عائلاتهم واحبابهم، يتحدّون ويواجهون المصاعب اللامتناهية في بلدان كثرت فيها الأزمات وقلّت ثقتها بهم، اذا ان عند كل منعطفٍ سياسي في المنطقة يكون المغترب اللبناني “كبش المحرقة” اذ انه يُرحل لانتمائه الطائفي او ان مصالحه تتعرض للأخطار.

وليزيد الطين بلة، ان حوالى 1100 موظف في شركة saudi oger محرومون من العودة الى بلدهم الام لبنان، نتيجة امتناع الشركة المذكورة عن دفع رواتبهم المستحقة مما يحول دون تجديد اقاماتهم في المملكة العربية السعودية.

اذ انه وبحسب المتعارف عليه، ففي السعودية في حال لم يُدفع راتب الموظف في الوقت المناسب ودون تأخير تمتنع الدولة عن تجديد اقامة المغتربين او الاجانب على ارضها، بالتالي اصبح مصير 1100 عائلة لبنانية معلقاً بين السماء والارض في انتظار حلٍ سريع لما يُعانونه.

في ظل هذه المشكلة لم نشهد اي تحرك للمعنيين لحل هذه المسألة الانسانية، فلبنان بحاجة إلى مغتربيه في جميع المواسم والأوقات فهم من يُنعش الحياة الاقتصادية التي تتجه يوماً بعد يوم الى ركود لا مثيل له، لذلك على الحكومة ووزارة الخارجية وأجهزة الدولة المعنية بشكل عام، مسؤولية كبيرة في حلّ هذه المعضلة التي قد ترتب اوضاع غير قانونية على هؤلاء الموظفين القابعين الى اليوم في السعودية دون اقامات.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا