موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

صفقة العسكريين .. التسليم والتسلّم بين تركيا والجرود

كشف مرجع لصحيفة “المستقبل” أنّ “المفاوضات بشأن العسكريين الأسرى لدى جبهة النصرة بلغت مرحلة تحديد مكان التسليم والتسلّم”، مشيراً في هذا الإطار إلى أنّ “من بين الأمكنة المطروحة لإتمام عملية التبادل إمّا تركيا أو الجرود المحاذية للحدود الشرقية، مع إمكانية الإتفاق على تسليم قسم من العسكريين على الأراضي التركية والقسم الآخر في المنطقة الجردية”.

وأكّد أنّ “الإتفاق المبرم في سبيل تحرير العسكريين يقضي بأن تشمل عملية المقايضة إطلاق 48 سجيناً بمعدل 3 سجناء من غير المحكومين وغير المدانين بجرائم إرهابية، مقابل كلّ أسير من العسكريين الـ16 لدى النصرة (ويبقى 9 أسرى لدى داعش)، مشدّداً على أنّ “آلية التسليم والتسلّم التي سيصار إلى تنفيذها يجب أن تعتمد على مخارج قانونية وقضائية تتيح إطلاق المسجونين المنوي مقايضتهم بالعسكريين”، مع الإشارة في هذا المجال إلى تعذّر إطلاق أيّ محكوم من السجن إلّا بموجب عفو خاص من رئيس الجمهورية أو قانون خاص بذلك من مجلس النواب”.

وعمّا إذا كانت صفقة التبادل تشمل إطلاق عدد من النسوة المسجونات، أشار المرجع إلى إدراج “إسمي سيدتين على لوائح المقايضة كانتا قد أوقفتا لأسباب لا تتصل بارتكاب أفعال إرهابية، بل بقضايا تهريب وإيصال أموال إلى أطراف أخرى كما هو حال الموقوفة سجى الدليمي”. وإذ آثر عدم الخوض في تقديرات وتوقعات حول موعد تنفيذ الصفقة، اكتفى المرجع بالقول: “قريباً إن شاء الله سيتم التفاهم على الزمان بمجرد الإنتهاء من تحديد المكان”.

(المستقبل)

قد يعجبك ايضا