موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: هكذا هاجم حزب الله جبل موسى

سيطر حزب الله والجيش السوري على “تلة موسى” الاستراتيجية في جرود القلمون السورية في وقتٍ قياسي، على الرغم من بناء المسلحين تحصيناتٍ كبيرة منذ فرارهم إلى الجرود، مطلع الربيع الماضي.

وقد جاء إنجاز أمس استكمالاً لعمليات القضم التي يقوم بها الحزب والجيش السوري.

وبحسب صحيفة “الاخبار” فان السيطرة على التلة جاءت ضمن عملية بدأت ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، عندما تسلّلت مجموعات من قوّات النخبة التابعة للحزب ومجموعات أخرى تابعة للجيش السوري من نقاط انطلاقهم نحو محاور تقدّمهم، انطلاقاً من جرود فليطة ورأس المعرّة.

ومع ساعات الفجر الأولى بدأت نيران المدفعية الأرضية والصاروخية بالنزول على “الجبل” وفق إحداثيات غرفة عمليات المقاومة. ومع بداية تقدّم قوات المشاة والاشتباك مع المسلحين، كان يُسمع على موجات أجهزتهم اللاسلكية أوامر الانسحاب وإخلاء نقاطهم. وعند الواحدة والنصف ظهراً كانت راية الحزب قد ثُبتت على أعلى تلة موسى.

وتابعت الصحيفة انه في المقلب اللبناني قامت مجموعات أخرى للحزب بتسللٍ آخر، من ناحية قرى جرود نحلة ويونين وبعلبك. وبعد خمود النيران التمهيدية عند الساعة 5:30 صباحاً، كان أمر العمليات بالتقدم للسيطرة على “مواقع المسؤولية الخاصة بكل مجموعة”.

لم تواجه المجموعات الهجومية أيّ مقاومةٍ تذكر، لتنهي مهماتها قبل ساعات الظهر. ورغم تدني درجات الحرارة، وسقوط الثلوج إلا أن معنويات المقاومين كانت عالية جداً خصوصاً بعد التقدم الميداني.

قد يعجبك ايضا