موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عن الطفل محمد الذي يدرس صباحاً ويعمل ليلاً..

“محمد” طفل سوري لم يتعدى عمره العشر سنوات يبيع “الفول والترمس” في شوارع مدينة صيدا الجنوبية ليلاً، يتنقل بالعربة المتجولة بين السيارات ولا يُبالي بالخطر المحدق به، همه الوحيد ان يبيع ويحصل على “غلة محرزة” بحسب ما قال في حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”، موضحاً انه يعمل ليلاً لانه يذهب الى المدرسة في النهار.

مدير ثانوية “الايمان” في صيدا وعضو المجلس البلدي في المدينة الأستاذ كامل كزبر، قال في حديثً الى موقع “ليبانون ديبايت” إنَّ “ظاهرة انتشار الباعة المتجولين الاطفال يعود سببها إلى الحاجة المادية والى عدم وجود رقابة من قبل وزارة الشؤون الأجتماعية للحد من عمل الأطفال”. واعتبر أنَّ “هذه الظاهرة لا تُحل الى بتعاونٍ بين القوى الأمنية، وزارة الشؤون الاجتماعية، وزارة التربية، البلديات والمجتمع المدني”.

من جانبها، قالت المعالجة النفسية ريم حمدان في حديثٍ إلى موقع “ليبانون ديبايت”: “إنَّ الانعكاس النفسي على الأطفال الباعة في الشوارع له تأثيرات خارجية كثيرة وسيئة؛ منها احتمال تعرض الاطفال الى التحرش الجنسي أو الى الاغتصاب أو العنف اللغوي لذلك يجب على الاهل أن يدركوا خطورة وضع اطفالهم في الطرقات”. ورأت “وجوب دخول هؤلاء الأطفال الى مراكز تعنى ببناء الشخصية والصحة النفسية”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا