موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“14 آذار”.. المعركة مع حلفاء النظام السوري طويلة

أعربت أوساط قيادية في قوى “14 آذار” عن خيبة أمل عميقة من النهج الذي ما زال فريق “8 آذار” يسلكه، واستمراره “في قضم مؤسسات الدولة وتفريغها من أبسط مقوماتها، سيما الفاعلة منها”.

ورأت في الحكم المخفف الذي صدر عن المحكمة العسكرية بحق الوزير السابق ميشال سماحة، دلالة واضحة على حرص هذا الفريق على إبقاء المؤسسات المؤثرة تحت إمرة دويلة “حزب الله” والنظام السوري، وكأن شيئاً لم يتغير بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان.

واعتبرت أن هذا الأمر يؤكد أن كل الأصوات والمواقف التي يطلقها فريق “14 آذار” وكل الإصلاحات التي يسعى إلى تحقيقها، “أشبه بصراخ في واد سحيق لا يسمع فيه سوى صدى بعيد”.

وأشارت الأوساط إلى “أن معركتها مع حلفاء النظام السوري طويلة وشاقة جداً، لأن لا شيء سيتغير على أرض الواقع ما دام هذه النظام باقياً وقابضاً ولو على جزء بسيط من سورية”، مضيفة “سيبقى لبنان الجزء الأهم في أولوياته، وأهم بالنسبة إليه من شمال سورية وجنوبها، خاصة أن “حزب الله” يوفر لهذا النظام استمرار الهيمنة على البلد بقوة السلاح وعجز القوى السيادية عن تغيير هذه المعادلة”.

قد يعجبك ايضا