موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حزب الله يصد هجوماً على تل موسى بـ “اللحم المشوي”

سياق التزييف لا زال قائماً في “جبهة النصرة” بالقلمون التي تحاول إستقاء اي نصر وإن كان عبر الفضاء الالكتروني.

مقاتلو الجماعة الذي لم يستطيعوا مقارعة مقاتلي حزب الله الذين إرجعوهم عن عدة مياديين، إنبروا إلى وسائل التواصل مختلفين انباءً زائفة عن هجمات يشنونها على محيط “تل موسى” الاستراتيجي.

“التل” الذي إستعادته المقاومة وكان ضربة قاسمة أدت لتخبّط في صفوف الجماعات المسلحة، أجبرها على إدارة حفلة من الكذب والجنون ومحاولة خداع النفس بأن التل لا زال بمحوزتها.

جديد الانباء وهو ما روّجت له صحف سعودية إستقت معلوماتها على صفحات “تويتر” تدعي “الهجوم والسيطرة على تل موسى الاستراتيجي”. الذي بات بحوزة حزب الله، تشير معلومات “الحدث نيوز” ان المواقع ثبّتت عليه وفي محيطه ومن على مسافة واسعة وبات محمي من خلال مظلة نارية – ميدانية، وان اي تقدم نحوه بعد هذا التدعيم هو مستحيل وان اي محاولة تقدم نحوه تعتبر إنتحاراً. ايضاً، فإن محيط التل اي المنطقة الجردية السفلى باتت تحت نظر المقاومة النارية، وقبل ذلك، فإن المسلحون تراجعوا من تلك الجرود نحو فليطة، فمن أين يتم الهجوم؟؟!ّ

ورداً على الهجوم المذكور، نشر مقاومون صورة تجمعهم يقومون بحفل شواء من على أعلى قمة تل موسى، فيما علق ناشط قائلاً: “المقاومة صدت الهجوم بالمشاوي وشباب وهيك”.

قد يعجبك ايضا